نشر : فبراير 8 ,2018 | Time : 03:11 | ID : 157393 |

’كويتي ضد التطبيع’: للمقاومة والمقاطعة.. لا الخيانة

شفقنا- أكد برلمانيون وناشطون كويتيون رفض كافة أشكال التطبيع مع كيان العدو، مبيّنين مخاطره ودور شعوب المنطقة في الدفاع عن أوطانها أمام مطامع هذا المشروع الذي يهدد المنطقة العربية كافة.

جاءت هذه المواقف في ندوة حوارية بعنوان “كويتي ضد التطبيع” عقدها الاتحاد الوطني لطلبة جامعة الكويت ورابطة شباب لأجل القدس أمس بمقر الاتحاد الوطني لطلبة الجامعة.

وفي هذا السياق، أكد عضو البرلمان النائب محمد الدلال أن دولة الكويت بمساحتها الصغيرة تعد النموذج المثالي في مواجهة التطبيع، مشيرًا إلى القانون رقم 21 عام 1964 لمقاطعة الاحتلال وأن العمل جار لتعزيزه وسد ثغراته.

وأوضح الدلال أن المطلوب بالمرحلة القادمة تعزيز نموذج دولة الكويت، والتحرك على المستوى الرسمي والبرلماني والشعبي لمقاومة التطبيع، وتسويق النموذج ونقل تجارب مقاومة التطبيع مع الدول.

من جانبه، أشار عضو “حركة مقاطعة إسرائيل” (BDS) في الكويت مشاري الإبراهيم إلى جدوى المقاطعة من الناحية الاقتصادية، وقال إن حركة المقاطعة في الكويت نظمت حملة ممنهجة ضد شركة G4S الأمنية المتورطة في جرائم الاحتلال.

وحول الموقف العربي تجاه مواجهة التطبيع، قال الإبراهيم “يحزنني أن أجد تعاطف الشباب في أميركا وأوروبا أفضل من التعاطف العربي”.

من ناحيته، قال الداعية والمفكر الإسلامي محمد العوضي إن هذه الندوة ما هي إلا دليل على اليقظة والوعي الحاضر في وجدان الأمة العربية وخاصة الشباب، معتبرًا أن “التطبيع مع الاحتلال الصهيوني خيانة يجب مقاومته”، ومؤكدًا في الوقت نفسه أن مقاومة التطبيع من ثوابت الدين.

ولفت العوضي إلى أن مجلس قسم العلوم السياسية بجامعة الكويت وافق على اقتراح بتحويل مقرر الصراع العربي الإسرائيلي إلى مقرر عام لكل طلبة الجامعة.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها