نشر : فبراير 9 ,2018 | Time : 05:20 | ID : 157482 |

الغيرة من بوتين ربما هي السبب.. لماذا يريد ترامب إقامة عرض عسكري؟

شفقنا- قال جوناثان فريدلاند بمقال له في صحيفة «الجارديان»: إن «على المعارضة في أمريكا أن تقيم عرضًا ساخرًا موازيًا، إذا ما أصرّ ترامب على إقامة عرض عسكري للجيش في الشوارع».

 

وأوضح فريدلاند أن ترامب أصدر أمرًا لقادته في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بتنظيم عرض عسكري في الرابع من يوليو (تموز) المقبل، وفقًا لما ذكرته صحيفة «واشنطن بوست». ويؤكد فريدلاند أن الفكرة خطرت ببال ترامب بعد حضوره عرض «يوم الباستيل» في فرنسا، حيث شاهد الجنود الفرنسيين في زيهم الرسمي فضلًا عن مختلف أنواع العتاد العسكري للجيش الفرنسي.

 

وتشير الأنباء إلى أن ترامب قال للقادة العسكريين بلغة طفل مدلل: «أريد عرضًا كالذي شهدته في فرنسا». وهكذا – يشير فريدلاند – يتضح أن ترامب مفتون بالمقارنات مع بقية الدول، لا سيما في المجال العسكري. فما زال العالم يسخر حتى الآن من تحدي ترامب لزعيم كوريا الشمالية حول الترسانة النووية، قائلًا: «إذا كان لديك زر نووي، فإن لدي زرًا نوويًا أكبر وأقوى وحقيقي!».

 

 

ويرى فريدلاند أن على المعارضة التعامل مع الحدث بإحدى طريقتين: فإما السخرية من رغبة الرئيس الأمريكي وتشبيهها بالرجل الذي يمر بأزمة منتصف العمر الذي يظهر بسيارة فيراري أمام جيرانه فجأة. أو النظر إلى الأمر باعتباره أحدث حلقة تظهر ميل ترامب للطغاة. بعد أن أبدى إعجابه بالديكتاتور بوتين، وتعامله مع أعضاء إدارته كموظفين في شركاته، وأخيرًا إطلاقه وصف الخيانة على من يرفضون التصفيق له أثناء حديثه. لذا فلا عجب لرغبته في الحصول على التحية العسكرية مثلما يرى في فرنسا أو الصين.

لكن فريدلاند يعتقد أن فكرة كهذه ستحظى بدعم من ملايين الأمريكيين، على الرغم من أن البعض سيراها محاكاة لجمهوريات الموز، بينما سيقلق آخرون من التكلفة المالية الضخمة التي سيحتاجها عرض عسكري كهذا.

 

ومنذ أن كانت القوات المسلحة الأمريكية تتمتع بمكانة مقدسة لدى الشعب – يشدد فريدلاند – فإن وسائل الإعلام الجمهورية – مثل «فوكس نيوز» – ستكيل المديح للعرض، وستصف أي انتقاد له بأنها «خيانة للشبان والشابات الذين يخاطرون بأرواحهم للدفاع عن أمريكا».

 

 

لذا يجب على المعارضين لفكرة ترامب التصرف بحكمة – يضيف فريدلاند – فتنظيم مظاهرات مضادة سيُنظر إليها على أنها خيانة للجيش، وليس اعتراضًا على تصرفات القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولكن ثمة مخرج من هذه المشكلة.

 

فإذا كان هدف ترامب من العرض العسكري هو التباهي بقوته في الشارع، يرى فريدلاند أنه يمكن للمعارضة فعل الشيء نفسه؛ إذ يمكنها تنظيم عرض ساخر من الرجل الحالم بدولة ديكتاتورية. ويقترح فريدلاند على المعارضة السخرية من هيئة ترامب بحمل دمية ضخمة له ذات يدين صغيرتين للغاية.

مترجم عنTrump’s desire for a military parade reveals him as a would-be despotللكاتب Jonathan Freedland

 

عبدالرحمن النجار

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها