نشر : فبراير 22 ,2018 | Time : 03:18 | ID : 158662 |

وزير إسرائيلي: الحرب المقبلة ستؤدي لأضرار غير مسبوقة

شفقنا- قال وزير التعليم في كيان العدو “نفتالي بينت” إن “مستوى الخطر الذي يواجهه “مواطنو إسرائيل” ازداد والتنبؤات بأن أيّ حرب جديدة قد تندلع ستؤدي إلى أضرار على نطاق لم نعهده من قبل“.

وخلال مشاركته في مناورات للجبهة الداخلية بإحدى المدارس الصهيونية حول استعدادات الحرب المقبلة، أضاف الوزير الصهيوني: “على ضوء التهديدات القائمة، ثمة مسؤولية على “المواطنين” الى جانب عمل السلطات.. سنفعل كل شيء ممكن لمساعدة “السكان” في أوقات الطوارئ، لكن ما من بديل لتعاون “المواطنين”، ويجدر بهم توفير تجهيزات أساسية”.

وتابع “سنبذل أقصى جهودنا لمنع اندلاع حرب، لكن هذا الأمر ليس متعلقًا بنا.. إن وقعت حرب فإن “اسرائيل” والمباني من الممكن ان تتضرر بصورة غير مسبوقة”.

على صعيد متصل قال العميد في جيش الإحتياط الصهيوني “تسفيكا فوغل” خلال مقابلة إذاعية “علينا أن ندرك أن حزب الله وحركة حماس ليسا منظمتين إرهابيتين بل جيوش ودول”.

وأضاف إن “عملية “الجرف الصامد” كانت إخفاقًا ذريعًا لم تنجح في تحقيق الحسم. لا يمكن التعايش مع عملية عسكرية كل أربع سنوات ومن غير المسموح لنا التسليم مع هذا الواقع”، وتابع “حماس وحزب الله سيبذلان ما بوسعهما من أجل جرِّنا إلى مواجهة إضافية وأنا قلق من ذلك. قد يفاجآننا بأسلوب مشترك، بحيث تكون إيران الداعمة لهما”.

هذا وبحسب وسائل إعلام العدو، حاكت المناورة التي أجريت في المدرسة سقوط صواريخ داخلها، حيث وقع خلالها عدد من الإصابات، فيما تصرّف الطلاب كما لو أن الحدث كان حقيقيًا.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها