نشر : فبراير 23 ,2018 | Time : 07:07 | ID : 158788 |

منظمة العفو الدولية تندد “بـسياسات الكراهية والشيطنة” التي يقودها ترامب

شفقنا- أعلنت منظمة العفو الدولية في تقريرها السنوي الذي أطلق لأول مرة من الولايات المتحدة، أن “سياسات الشيطنة” المتمثلة بموقفي أوروبا وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أزمة الهجرة، أوجدت أرضية خصبة للإنتهاكات ضد حقوق الإنسان في العام الماضي.

وشددت المنظمة على قرار الرئيس الأمريكي “المليء بالكراهية” حظر دخول رعايا سبع دول مسلمة إلى الولايات المتحدة.

وأورد التقرير السنوي الصادر يوم الخميس، أنه “طوال 2017 اختبر الملايين في العالم التداعيات المريرة لسياسات الشيطنة”. واتهم التقرير قادة الدول الغنية بمقاربة أزمة الهجرة “بمزيج من التهرب والقسوة المطلقة.”

كما وجه الأمين العام لمنظمة العفو “سليل شيتي” انتقاداته إلى الرئيس الأمريكي، معتبرا أن حظر السفر “شكل الإطار العام لسنة مارس فيها قادة (دول) أخطر أنواع سياسات الكراهية.”

وأدان شيتي أيضا قرار ترامب الإبقاء على معتقل غوانتانامو في كوبا، وموقفه المتردد إزاء تقنيات الإيهام بالغرق وغيرها من تقنيات الإستجواب القاسية. وقال “يمكنكم تخيل ما يعنيه ذلك لحكومات من حول العالم تمارس التعذيب بشكل مفرط.”

يذكر أنه في أوائل العام الماضي وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قرارا تنفيذيا يحظر دخول اللاجئين السوريين إلى الأراضي الأمريكية، ويمنع إصدار تأشيرات دخول لمواطني ست دول إسلامية أخرى، وهو ما عدّه حقوقيون تمييزا ضد المسلمين ومخالفا للدستور الأمريكي.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها