نشر : فبراير 25 ,2018 | Time : 03:14 | ID : 158939 |

معلومات استخباراتية سرية تكشف علاقة “مريبة” بين أيديولوجية صدام حسين وتنظيم “داعش”

شفقنا- نسل حزب البعث القديم، أم جيل جديد؟”، سؤال شغل كثير من المحللين والباحثين، الذين عكفوا على رصد كيفية نشوء تنظيم “داعش” الإرهابي، لكن يبدو أن تقارير توصلت أخيرا إلى نتيجة واقعية.

رصدت ميريام بنراد، الباحثة والأستاذة في العلوم السياسية في جامعة “ليدن” الهولندية، في تقرير نشرته على مجلة “ذا كونفيرسيشن” الجنوب أفريقية، العلاقة التي وصفتها بـ”المريبة” ما بين أيديولوجية صدام حسين القديمة وظهور ونشأة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقالت بنراد: “دوما ما يكون التساؤل حول إذا ما كان داعش ظهر من صلب حزب البعث القديم، أم أنه كيان منفصل تماما؟، لكن الواقع ربما يظهر أنه كان مزيجا من الاثنين معا”.

ودللت الباحثة الفرنسية عن صحة تلك الفرضية، بمجموعة من التقارير التي كشفت عن معلومات استخباراتية سرية، تظهر ارتباط عناصر تابعة لحزب البعث العراقي، الذي يمتلك أيديولوجية صدام حسين، بتكوين كوادر “داعش”.

وأشارت إلى أن فيديو استجواب أجرته قوات “سوريا الديمقراطية” في 10 يناير/كانون الثاني 2018، واتهم فيها أحد عناصر التنظيم الإرهابي، الفرنسي توما بارنوين، تنظيم “داعش” بأنه استعان بعدد من أعضاء حزب البعث السابقين، وعدد من عناصر أجهزة الاستخبارات الغربية لتأسيس كوادره.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها