نشر : فبراير 26 ,2018 | Time : 15:17 | ID : 159149 |

موفد سعودي إلى بيروت حاملاً دعوة للحريري لزيارة المملكة

شفقنا – تستقطب اليوم زيارة الموفد السعودي نزار العلولا، المكلّف بالملفّ اللبناني من قبل المملكة العربية السعودية، الاهتمام لجهة توقيتها وأبعادها، خصوصاً أنها تتم قبل فترة قصيرة من موعد الانتخابات النيابية وتأليف اللوائح، في ظل أجواء تفيد أن الموفد السعودي الذي يحمل معه دعوة رسمية لرئيس الحكومة سعد الحريري لزيارة المملكة، سيسعى لجمع أطراف فريق 14 آذار وتحديداً تيار «المستقبل» وحزب «القوات اللبنانية» في لوائح مشتركة، في ظل التباعد القائم بين الرئيس الحريري ورئيس القوات سمير جعجع. وسيعقد الموفد السعودي لقاءات مع كل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، والرئيس الحريري.
وتأتي زيارة العلولا بعد يومين على ممارسة ضغوط على إدارة فندق «المونرو» الذي يملكه الجيش اللبناني، لإلغاء مؤتمر عام كانت «حركة المبادرة الوطنية» لمؤسسيها فارس سعيد ورضوان السيّد تنوي عقده في الفندق بحضور 1000 مشارك، وأحدث هذا الأمر ضجة كبيرة، حيث عقد سعيد والسيّد مؤتمراً صحافياً في الأشرفية، استهلّه السيّد بالقول «الحجج التي أتتنا تقول إن الجيش يملك الفندق ويمكنه ان يفعل ما يشاء لأسباب أمنية، وهذا الأمر له دلالات خطيرة، ليس لأنهم قرروا استخدام مخابرات الجيش فقط، بل لأنه صار واضحاً أنهم يريدون قمع كل ما يشير إلى الحريات التي يتيحها الدستور، وهي سابقة في استخدام مخابرات الجيش لمنع اجتماع سياسي» وفق ما افادت القدس العربی .

بدوره، حمل سعيد على العهد، متهماً إياه بـ«منعه من عقد المؤتمر العام للحركة في فندق مونرو». واعتبر أن «هذا المنع يندرج في سياق سلسلة من الخطوات التي قامت بها السلطة منذ بداية عهد العماد عون».

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها