نشر : مايو 1 ,2018 | Time : 19:40 | ID : 163800 |

ممثل المرجعية يحذر الشباب من مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي على الدين والعقيدة

 

شفقنا -دعا ممثل المرجعية العليا في اوروبا السيد مرتضى الكشميري، العلماء والمبلغين ومسؤولي المراكز الاسلامية إلى الاهتمام ببناء شخصية الشباب المسلم ثقافيا وتربويا واخلاقيا من خلال المحاضرات البنائة في شهر رمضان، محذرا الشباب من مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي المشبوهة.

 

جاء خطابه هذا في مركز بيت القائم في برادفود بمناسبة ولادة علي الاكبر التي صادفت في 11 شعبان وبالتزامن مع قرب ذكرى ولادة الامام المهدي المنتظر.

 

ركز السيد مرتضى الكشميري حديثه على الاهتمام بالشباب ورفدهم بالثقافة الحقة من علوم اهل البيت عليهم السلام المختلفة التي اثروا بها العالم خصوصا ما ورد عن الامامين الباقر والصادق عليهما السلام، قائلا انهما استطاعا في عصريهما ان يفتحا بابيهما لطلاب المعرفة من مختلف المذاهب والاديان وتخرّج من مدرستهما عشرات العلماء كجابر بن حيان وابان بن تغلب وزرارة وسفيان الثوري وابي بصير وأبي حنيفة ومالك والازاعي وغيرهم.

 

ودعا السيد الكشميري الشباب إلى ان يطّلعوا على هذه العلوم اللدنية لينيروا بها الاخرين، فإن العالم اليوم بما يملك من معلومات متقدمة تكنولوجيا وطبيا وغيرهما فانهم لن يصلوا الى عشر معشار ما عند اهل البيت عليهم السلام من العلوم والمعارف، موجها إياهم إلى الاقتداء بسيرة من ولد في هذه الايام وهو علي ابن الحسين الاكبر عليهما السلام الذي ضحى بنفسه من اجل المبدء والعقيدة وكان نعمة الولد البار لأبويه والمثل الاعلى لشباب السائرين على هدي النبوة والامامة لما يملكه من خلق رفيع وروح جهادية عالية.

 

وأهاب ممثل المرجعية العليا بالشباب والفتيات ان يحذروا مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي لان فيها تأثير سلبي على دينهم وعقيدتهم وانها بئس الرفيق لهم، مبينا إن التنظيمات السياسية والتكفيرية والاجرامية والحزبية وغيرها استغلت ذلك لتبث سمومها من خلال ذلك، خصوصا وان الرقيب عليهم مفقود وهو بنفسه يراقب نفسه، فنحن في غالب الوقت لسنا معه لنرى ماذا يفتح ومع من يتحدث.

 

وأوضح السيد الكشميري إن متابعة الاولاد وزرع قلوبهم بالمحبة وابداء الاهتمام بهم ومجالستهم وعدم تركهم فريسة سهلة بايدي قناصة شبكات التواصل التي تقتنصهم من خلال الامور التالية:

 

الأسرة؛ فإذا إنخدع أحد أفراد العائلة وقعت الكارثة فيهم وسرى هذا الفكر الى الآخرين ولذلك يأتي واجب رب الأُسرة ولي الأمر لمتابعة أولاده والتنسيق الكامل مع الأُم لتدارُك أي خرق من هذا النوع ولكن هذا لن يُسيطر عليه إلا إذا كان الابوان محصنين ومسلّحين بالإيمان والفكر والوعي ومطلعين إطلاعاً يجعلهم يفقهون الغث من السمين.

الأصدقاء؛ هذه هي الطريقة الثانية لاختراق المجتمع فينسحب بعضهم ويسقط متأثراً بفكر صاحبه لان الصاحب ساحب ولانقول نمنع أولادنا من أصدقائهم ولكن لابد أن ننتبه لأولادنا من جهة ونكون أصدقاء لهم من جهة أخرى حتى نملأ الفراغ الذي ربما يحصل لبعض الشباب.

3-المساجد؛ بيوت الله كلها مقدسة ومحترمة وهي أحب البقاع الى الله ولكن بعض هذه المساجد تحولت الى مراكز لتكفير الناس والدعوة لقتلهم وسلبهم حرياتهم وزراعة ثقافة الحقد والكراهية والغاء الاخر وطمس هويته وهنا ينبغي أن نحذر الاولاد وندعوهم الى الذهاب الى اماكن نثق بخطبائها وعلمائها وانها تغذيهم الاسلام الصحيح.

4- استخدام المال كوسيلة مغرية لسحب الشباب وإيقاعهم في فخ التطرف ويكون بالطرق التالية:

النقد المالي

السفرات السياحية

شراء هدايا وأشياء عينية كالهواتف النقالة واجهزة الكومبيوتر وغيرها.

الترغيب بقضايا الجنس تحت مسمى (جهاد النكاح) حيث إنخرط المئات من الشباب لأجل هذه المسميات.

وبين الكشميري إن الحلول تتمثل في أن يقوم العلماء والمبلغين والمعنيين بالامر بما يلي:

 

توعية اولياء الامور بخطورة هذه المنظمات التكفيرية وأماكن تواجدها.

2- تكثيف الدورات العلمية للشباب وتعميق الفهم الاسلامي الصحيح في عقولهم وعقد ندوات شهرية للاطلاع على مشاكلهم وايجاد الحلول لها.

3- إيجاد مشاريع تنموية لإشغال الشباب وإنقاذهم من البطالة والفراغ.

4- ان يركزوا في احاديثهم على هذه القضايا وان ينبهوا الناس اليها بعد ان يطلعوا على الأفكار المنحرفة حتى يستطيعوا أن يعالجوها وينبهوا سامعيهم من خطرها.

5- من الضروري أن يفهم الغرب عن طريق أولادنا أن الاسلام دين رحمة وتسامح وكل ما يحدث فهذا لايمثل الاسلام وإنما يمثل افكاراً سياسية منحرفة ذات أطماع شخصية وإنتقامية.

النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها