نشر : مايو 18 ,2018 | Time : 06:14 | ID : 164973 |

اجتماع لحشد من علماء المسلمين الشيعية في مؤسسة الامام الحسين (ع) بلندن

شفقنا – خاص- بمناسبة شهر رمضان المبارك، عقد جمع من علماء الدين الشيعة وعدد من مسؤولي المراكز الاسلامية في لندن اجتماعا في مؤسسة الامام الحسين (ع) في واتفورد وذلك بدعوة من هذه المؤسسة لالقاء الضوء على تاريخ خدمات ونشاطات كبار العلماء ومراجع الدين الشيعة طوال التاريخ.

وحضر اللقاء حجة الاسلام والمسلمين السيد مرتضى الكشميري وكيل اية الله العظمى السيستاني في اوروبا وكذلك حجة الاسلام والمسلمين الشيخ محمود الفياض نجل اية الله العظمى الفياض، والقى فيه عدد من العلماء كلمات تناولت الخدمات القيمة التي اسداها كبار علماء الدين ومراجع الدين على مرّ التاريخ.

وفي مستهل المراسم، تحدث مدير مؤسسة الامام الحسين (ع) فشدد على  اهمية دور مراجع الدين في توجيه المجتمع لاسيما الشبان ولفت انتباه الحضور الى انه فيما توظف المدارس المعادية للدين اليوم استثمارات وتقوم بفعاليات ضخمة لنشر الثقافة المناهضة للدين في العالم، فان المسلمين قلما يتخذون مبادرات في سبيل حفظ هويتهم وثقافتهم. ومع ذلك اكد انه يمكن تذليل المشاكل والعقبات من خلال اعتماد استراتيجية واضحة ورسم افاق مستقبلية مع الالتزام بالقيام بعمل جاد في ظل جهود جميع علماء الدين.

كما القى السيد فاضل الميلاني وكذلك حجة الاسلام والمسلمين الكشميري وكيل اية الله العظمى السيستاني في اوروبا كلمة تطرقا فيها الى الخدمات التي قدمها علماء الدين وكذلك جهود مراجع الدين الشيعة واعتبرا المراكز الاسلامية الشيعية في بريطانيا فرصة سانحة للترويج لاهداف الدين ونمو التشيع.

وتطرق اية الله السيد فاضل الميلاني في كلمته الى جانب من الخدمات القيمة لكبار مراجع الدين لاسيما في العصر الجديد بما فيها طرح موضوعات الساعة وصدور الفتاوى والاحكام الفقهية في قضايا مثل الخلايا الجذعية والتبرع بالاعضاء وزراعة الاعضاء والاقتصاد الاخلاقي والتي تندرج كلها ضمن الموضوعات الفقهية. واضاف اية الله الميلاني ان علماء الدين الشيعة في بريطانيا يعملون في ارجاء هذا البلد في اكثر من 240 مسجدا ومركزا اسلاميا ويهتمون بالامور الدينية للمسلمين بما فيها اقامة مراسم التشييع ومراسم عقد القران والزفاف وتقديم الاستشارات للاسرة وحل الخلافات العائلية وكذلك توجيه وارشاد الجالية الاسلامية لاسيما الشيعة.

وتم التاكيد في الاجتماع على انه طالما ان الجالية الاسلامية في بريطانيا والمجتمعات الغربية تشهد تغيرا سريعا بسبب التهديدات والتحديات الثقافية والسياسية والاجتماعية، فان السبيل الوحيد لحفظ هوية المسلمين لاسيما الشبان والاحداث، يتمثل في التخطيط وفق متطلبات الزمن واحتياجات المسلمين العصرية والنظر الى المستقبل والعمل الدؤوب في هذا المضمار.

كما تم التركيز على ان التخطيط المتوسط والطويل الامد لاعداد وتنشئة الجيل الصاعد للشيعة على اساس الاخلاق والقيم الدينية والترويج للتقاليد والسنن الدينية بينهم لاسيما تعريف الشبان على ثقافة اهل البيت (ع) بواسطة علماء الدين، تعد من القضايا المهمة التي يجب ان يهتم بها بصفة خاصة علماء الدين الشيعة.

وفي ختام الاجتماع اجمع المشاركون على ضرورة التوصل الى اليات وحلول عملية من اجل التنمية الاجتماعية للجالية المسلمة في بريطانيا عن طريق وحدة الاسلوب والعمل بين علماء الدين وكذلك التعاون مع المراكز الاكاديمية والجامعيين والاكاديميين.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها