نشر : مايو 29 ,2018 | Time : 18:05 | ID : 165801 |

ألغى انتخابات الخارج..البرلمان يصوت على صيغة قرار ببدء عملية الفرز اليدوية

شفقنا – مجلس النواب، يصوت على صيغة قرار بشأن عملية الفرز اليدوية بنسبة 10% والغاء انتخابات الخارج، والجبوري يقول أن عقد الجلسة جاء لتنزيه العملية الانتخابية مما شابهها من اخطاء او تلاعب، وفيما أكد شيخ محمد إن للبرلمان صلاحية سحب يد او اقالة أعضاء المفوضية، طعن نائب عن كتلة الاحرار بجلسة اليوم وقال إنها ضغط على المفوضية لصعود بعض الشخصيات.

 

عقد مجلس النواب، اليوم الاثنين، جلسته الاستثنائية برئاسة رئيسه سليم الجبوري وحضور 165 نائبا، انتهت بالتصويت على صيغة قرار بشأن عملية الفرز اليدوية بنسبة 10% والغاء انتخابات الخارج، كما قرر البرلمان ابقاء جلسته مفتوحة.

 

وجاء في نص القرار النيابي: “قيام الجهات المعنية كل حسب اختصاصه باتخاذ الوسائل التي تضمن اعادة الثقة بالعملية الانتخابية منها بصورة عادلة ونزيهة منها الغاء انتخابات الخارج والتصويت المشروط في مخيمات النازحين في الانبار وصلاح الدين ونينوى وديالى لما توفرت عليه الادلة من تزوير ارادة الناخبين باستثناء اصوات الاقليات المشمولة بالكوتا”.

 

كما تضمن القرار القيام بالعد والفرز اليدوي بما يقل عن 10‎%‎ من صناديق الاقتراع في المراكز الانتخابية وفي حال ثبوت تباين بنسبة ٢٥‎%‎ من ما تم فرزه وعده يدوياً يتم اعادة العد والفرز يدوياً لجميع المحافظات وتزويد الكيانات السياسية وفوراً بنسخه الكترونيه وصور ضوئيه لاوراق الاقتراع ونتائج الانتخابات.

 

هذا وقد كشف النائب عن كتلة الاحرار رياض غالي، أن العدد الحقيقي للحاضرين لجلسة مجلس النواب الاستثنائية “أقل” من 140 نائبا، وعد الجلسة بأنها ضغط على المفوضية لـصعود بعض الشخصيات.

 

وقال غالي في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب، إن “هناك عدة خروقات حصلت، بجلسة اليوم، فلم تكن هناك دعوى رسمية للحضور، وليس هناك جدول اعمال”، مضيفا أن “النصاب لم يكتمل، فمن حضروا أقل من 140 نائبا، واغلبهم من الكتل الخاسرة بالانتخابات”، لافتا الى أنه “ليس هناك برلمان بالعالم خاسر يقوم بإلغاء انتخابات، فهذه ضد الديمقراطية، كما أن ما يجري ضغط على المفوضية لصعود بعض الشخصيات”.

 

من جانبه دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، السلطات القضائية وهيئة النزاهة للحفاظ على المسار الديمقراطي في العملية السياسية بالبلاد.

 

وقال الجبوري خلال الجلسة التداولية التي عقدها مجلس النواب اليوم، إن “المجلس ارتأى عقد الجلسة سعياً لتنزيه العملية الانتخابية من ما شابهها من اخطاء او تلاعب بارادة الناخب”، لافتاً الى أن “تثبيت تجاوزات بالدليل القطعي اساءة لمجمل العملية الانتخابية وتشكيك بمجمل نتاجها”.

 

ودعا الجبوري، السلطات القضائية والمدعي العام وهيئة النزاهة الى “الحفاظ على المسار الديمقراطي، وأن يتحمل الجميع المسؤولية القانونية بأتم صورة”.

 

كما اكد نائب رئيس مجلس النواب ارام شيخ محمد، أن معالجة “ما جرى” في الانتخابات يكون عبر الطعون القانونية، مشددا أن للبرلمان “صلاحية” سحب يد او اقالة أعضاء المفوضية.

 

وقال شيخ محمد إن “معالجة ما جرى في الانتخابات يتم من خلال تقديم طعون قانونية”، مشيرا الى أن “صلاحية عمل مجلس النواب ستبقى مستمرة لغاية يوم الاول من تموز المقبل”، مضيفا أن “مجلس النواب شرع قانون مفوضية الانتخابات ومن صلاحيته سحب يدهم او اقالتهم، كما ان قانون الانتخابات يرسم شكل العملية الانتخابية”.

 

وكان المتحدث باسم مقتدى الصدر، أكد إنه ليس من صلاحيات مجلس النواب إلغاء أو تعديل نتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت أخيرا، وحذر المتحدث من ما أسماها “فوضى سياسية”.

 

إلى ذلك اكد محافظ كركوك بالوكالة راكان سعيد الجبوري، أن انتخابات كركوك شهدت حدوث عمليات “تلاعب” فيها، وكشف عن “ثبوت صحة” ادعاء المتظاهرين بعد اجراء فحص على صناديق الاقتراع في العاصمة بغداد.

 

وقال الجبوري في بيان صحفي، إن “ما اثير من قبل البعض عن دعم محافظ كركوك بشأن عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، نبين أن ما أثير من ملاحظات وأفعال وأصوات بشأن حدوث عمليات تلاعب في انتخابات كركوك هو أمر مؤكد لنا وللكثير”، موضحا “ذهبت لبغداد وبحضور عدد من أعضاء المفوضية العليا، وجرى فحص صندوق اقتراع اثبت صحة ما طالب به المتظاهرون وأهالي كركوك، حيث تم بعدها التوقيع على استمارة تؤكد صحة العد الالكتروني بعد التحقق من الصندوق”.

 

واضاف الجبوري أن “المفوضية تعمل على استغلالها لتأكيد ان كركوك تؤيد عمل مفوضية الانتخابات دون الإشارة لعمليات التلاعب والشكاوى والملاحظات ومطالب المتظاهرين”.

 

من جانبها نفت مفوضية الانتخابات على لسان مدير العمليات صفاءالجابري، اتهام الجبوري للمفوضية بحدوث “تلاعب” في النتائج الانتخابية، وأكد أنه “وقّع وثبّت بخط يده” تطابق اجراءات المفوضية.

 

وقال الجابري في بيان صحفي إن “التصريح الذي أدلى به محافظ كركوك راكان الجبوري عارٍ عن الصحة وغير دقيق”، موضحا أن “صندوق الاقتراع الذي تم تدقيقه امام المحافظ في مبنى المفوضية ببغداد ظهرت نتائجه متطابقة مع محتويات الصندوق وكذلك مع تقرير جهاز التحقق، وقد وقع المحافظ على تقرير النتائج وثبت بخط يده نص (اجراءات المفوضية متطابقة 100%) وكما موضح في الصورة من التقرير”.

 

وكان رئيس قائمة باب العرب وصفي العاصي اعلن، ان مفوضية الانتخابات والاحزاب السياسية المتواطئة معها “زورت” الانتخابات لصالحها، واكد ان ما حدث يراد منه اعادة البيشمركة والاسايش مرة ثانية الى المحافظة.

 

ويتهم عرب وتركمان كركوك، مفوضية الانتخابات بتزوير الانتخابات لصالح حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بعد حصول الكرد على ٦ مقاعد وثلاث للعرب ومثلها للتركمان.

 

النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها