نشر : مايو 30 ,2018 | Time : 04:28 | ID : 165839 |

دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول خطأ صيام أول أيام رمضان

شفقنا- أعلنت دار الإفتاء المصرية مساء الثلاثاء 29 مايو/أيار 2018، عن صحة تحديد شهر رمضان المبارك والذي وافق 17 مايو/أيار، نافية وجود خطأ في رؤية هلال رمضان.

وعبر بيان نشر على صفحة الدار على فيسبوك، أنهت الافتاء المصرية جدلاً كبيراً بدأ منذ يومين حول صحة صيام المسلمين في مصر عقب صور التقطها العديد من المصريين للقمر ليلة 13 رمضان ويظهر فيها القمر مكتملاً “بدراً”، زاعمين أن تلك الليلة لابد وأنها توافق ليلة 14 رمضان ما يعني أن هناك خطأً في تحديد أول أيام الشهر الكريم.

وأوضحت الدار أن لجانها تسير عند استطلاعها للأهلة وَفق خطة من “أرشد” الخطط في هذا الأمر؛ حيث تستعين بالرؤية البصرية سواء كانت بالعين المجردة أو بالعين المسلحة التي تعتمد على استخدام المراصد والآلات بالإضافة إلى الحساب القطعي؛ كما أن هذه المراصد مزودة بأحدث الأجهزة العلمية وخرائط تحدد اتجاه زاوية الهلال، فضلاً عن وجودها في أماكن مختارة من هيئة المساحة المصرية ومن معهد الأرصاد بخبرائه وعلمائه، لتتوفر فيها شروط الجفاف وعدم وجود الأتربة والمعوقات لرصد الهلال.

وأكدت الدار أن الرؤية الشرعية لهلال رمضان هذا العام قد وافقت الحساب الشرعي، ومن المقرر شرعاً أن القطعي مقدَّم على الظني؛ أي إن الحساب القطعي لا يمكن أن يعارض الرؤية الصحيحة؛ ولذلك صدر قرار مجمع البحوث الإسلامية عام 1964م، واتفقت المؤتمرات الفقهية كمؤتمر جدة وغيره، على الاستئناس بالحسابات الفلكية القطعية مع الاعتماد على الرؤية البصرية الصحيحة، وهذا يعني أن الحساب ينفي ولا يثبت، وهو ما تعتمده الدار عند استطلاعها للأهلة.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها