نشر : مايو 30 ,2018 | Time : 04:31 | ID : 165843 |

تحذيرات من نشاطات ارهابية، وتأكيدات بتأمين الحدود العراقية-السورية

شفقنا- حذرت لجنة الامن والدفاع البرلمانية العراقية من نشاطات ارهابية لعصابات داعش الاجرامية، لاسيما خلال شهر رمضان وايام عيد الفطر.

وبينما استنكر رئيس لجنة الامن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي التفجير الارهابي الاخير الذي وقع في مدينة بعقوبة، مركز محافظة ديالي، يوم الثلاثاء، دعا الاجهزة الامنية الي الالتزام بأقصي درجات الحيطة والحذر، وشدد علي ضرورة تفعيل الجهد الاستخباري لملاحقة الخلايا الارهابية.
وكانت عبوة ناسفة قد انفجرت ظهر يوم الثلاثاء، في سوق بعقوبة، اسفرت عن استشهاد مدني واصابة 10 أخرين بجروح.
وقال الزاملي في تصريحات له ‘نستنكر العمليات الاجرامية التي حدثت مؤخراً في بغداد وديالي وغيرها من المحافظات العراقية،’ مؤكداً علي ‘ضرورة إعادة تقييم العمل الاستخباري وتفعيل الإجراءات الامنية للحفاظ علي ارواح وممتلكات المواطنين وخصوصاً خلال شهر رمضان الكريم وايام عيد الفطر المبارك’.
واوضح، ‘ان هنالك معلومات استخبارية تشير إلي نشاط بعض الخلايا الارهابية في مناطق متفرقة من البلاد’، مشيرا الي ‘انها تنشط في مناطق شمال بغداد وديالي ومنطقة الزركة قرب طوز خرماتو واطراف الحويجة ومناطق مطيبيجة وسلسلة جبال حمرين والبعاج جنوب غرب الموصل والمناطق الحدودية مع سوريا’.
واضاف رئيس لجنة الامن والدفاع البرلمانية قائلا، ‘ان هناك نشاطا للإرهابيين في الصحراء الغربية للأنبار، بالتحديد علي الحدود مع سوريا والسعودية، وان هذا يحتاج الي خطة أمنية وعسكرية لإنهاء هذه الخلايا التي بدأت تنشط وتهدد أمن وأرواح المواطنين’.
ودعا الزاملي، القائد العام للقوات المسلحة الي وضع خطة والإشراف عليها في هذه المناطق،، وطالب بمحاسبة أي قائد أمني أو عسكري يحدث في قاطعه خرق بعد توفير الإمكانيات والدعم اللازم في هذه القواطع. في ذات الوقت الذي حذر فيه من العواقب المؤسفة في حال لم تتم معالجة الخلايا الارهابية سريعا، حيث ان التراخي الأمني يعطيها الفرصة لإعادة تنظيم صفوفها ولا عذر ولا حجة للأجهزة الامنية في ذلك.
الي ذلك اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي، يوم امس الثلاثاء، ان الحدود العراقية-السورية مؤمنة بصورة شبه كاملة، قائلا ‘ان عمليات تطهير الاراضي من عصابات داعش الإجرامية، ولاسيما المناطق غير المأهولة لا زالت مستمرة’.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها