نشر : يونيو 8 ,2018 | Time : 06:30 | ID : 166452 |

بعد إلغاء المنتخب الأرجنتيني مباراته.. الغضب يعمّ الكيان الصهيوني ومسؤوليه

شفقنا- سيطر خبر إلغاء مباراة كرة القدم التي كانت ستجمع منتخب الارجنتين ومنتخب العدو الصهيوني في القدس المحتلة على عناوين الأخبار في الكيان الغاصب.

وبعد أن أعلن المنتخب الأرجنتيني عزوفه عن خوض المباراة، تتالت التصريحات الصهيونية المنددة والغاضبة من الخبر.

وفي هذا السياق، عقد رئيس الاتحاد الصهيوني لكرة القدم عوفر عيني مؤتمرا صحفيا أشار فيه الى أنه أجرى محادثات مع جميع الأطراف المعنية كما تحدث مع رئيس الفيفا.

وقال عيني إن “رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني جبريل الرجوب يحاول منذ عام 2015 إخراج “إسرائيل” من عالم كرة القدم، لكنه تجاوز الخط الأحمر هذه المرة، والإلغاء يعود فقط إلى خوف اللاعبين الذين تلقوا تهديدات لحياتهم” بحسب زعمه.

وأضاف عيني إن الاتحاد سيقدم شكوى إلى “فيفا” ضد الرجوب الذي دعا عبر وسائل الإعلام العربية في كل العالم إلى إحراق قمصان ميسي.

بدورها، توقّفت صحيفة “هآرتس” عند تصريح تلفزيوني أدلى به المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيجواين، وجاء فيه أن الإلغاء كان “الأمر الصحيح الذي ينبغي عمله، وأردف “شعرنا أنه ليس من الصواب السفر”.

بموازاة ذلك، أرجع بعض المعقبين في كيان العدو إلغاء المباراة إلى حركة المقاطعة “بي دي اس”، لكن وزير “الأمن الداخلي” جلعاد إردان قال لإذاعة جيش الاحتلال “بعد التحريض والتهديدات العنيفة من قبل جبريل الرجوب واستعراض القمصان الملطخة بالدماء، كان هناك خوف على الأمن الشخصي وبدأ اللاعبون يخافون من الاعتداءات الجسدية عليهم في القدس”.

من جهته، قال رئيس الكيان الغاصب الصهيوني رؤوفين ريفلين “إنه صباح حزين بالنسبة للمشجعين، بما في ذلك بعض أحفادي، ولكن هناك قيم أكبر من ليونيل ميسي”، وأضاف “التسييس المتأصل في التحرك الأرجنتيني يشكل مصدر قلق كبير بالنسبة لي”.

كذلك سُئل رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو من قبل الصحفيين عن إلغاء المباراة، فأجاب إن “القرار الأرجنتيني مخيّب للأمل ومؤسف. هناك احتمال بأن يمارسوا ضغوطًا لإلغاء أحداث أخرى في مناطق مختلفة، وسوف نفعل ما يبدو صحيحا لنا”.

نتنياهو الذي كان يتحدث في لندن بعد اجتماعه برئيسة الحكومة تيريزا ماي: “سمعتُ عن ذلك الليلة الماضية واتصلتُ بالرئيس الأرجنتيني الذي قال: ليس لديّ أيّة وسيلة للتأثير في الأمر، هذا ليس قرارا سياسيا من قبل الرئيس، ولا أستطيع المساعدة”.

من ناحيته، غرّد وزير الحرب أفيغدور ليبرمان على حسابه على موقع “تويتر” كاتبًا: “من المؤسف أن فرسان كرة القدم من الأرجنتين لم يصمدوا أمام ضغوط “المحرضين المعادين” لـ”تل أبيب” الذين هدفهم الوحيد هو انتهاك حقنا الأساسي في الدفاع عن النفس وتدمير “إسرائيل””، على حدّ قوله.

كما كتب رئيس حزب العمل الصهيوني آفي غباي على حسابه على “تويتر”: “تلقينا قنبلة في وجوهنا وقد يبدأ تسونامي دولي ضدنا، فيما قال زعيم المعارضة في كيان العدو اسحق هرتسوغ (المعسكر الصهيوني): ” إنه أمر مؤلم للغاية أن تحتفل “بي دي اس”.. هذا إخفاق مدوٍّ لحكومة تدفن رأسها ولا تقرأ الواقع”.

*العهد

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها