نشر : يونيو 9 ,2018 | Time : 11:55 | ID : 166500 |

معتقلو ’جو’ يواجهون السجن الانفرادي لممارستهم شعائرهم الدينية

شفقنا- كشفت نائب الأمين العام للمنظمة الأوروبية البحرينية لحقوق الإنسان فاطمة الحلواجي أن عددًا من المعتقلين الذين أحيوا ذكرى استشهاد الإمام علي بن أبي طالب (ع) في سجن جو المركزي تمّ نقلهم إلى السجن الإنفرادي ومنعهم من حقهم في الاتصال بذويهم، مشيرة الى انقطاع أخبار والدها المعارض المعتقل خليل الحلواجي منذ الإثنين الماضي.

وتعقيبًا على هذا الكلام، زعم مسؤولون في وزارة الداخلية البحرينية بأن الشعائر الدينية الشيعية تنتهك قواعد السلامة في السجون وذلك في معرض تبريرها لمنع سجناء الرأي الشيعة من ممارسة شعائرهم داخل السجن.

وبحسب مصادر دبلوماسية مواكبة للشأن البحريني، فإن المعتقلين الشيعة يُمنعون من ممارسة شعائرهم الدينية، فيما برر مسؤولون حكوميون أن السجناء يلوحون بأعلام ولافتات دينية في السجن أو يقومون بتجمعات كبيرة للاحتفال بالمناسبات الدينية.

وكان محامون قد أكدوا أن قانون السجون البحريني يكفل حق السجناء في ممارسة الشعائر الدينية، ما يعني أن ادارة السجن تخالف القوانين.

وترى المعارضة أن هذه الخطوة تأتي لتؤكد الاستهداف الطائفي الذي ينتهجه النظام تجاه فئة واسعة من المجتمع، وهو ما يرسخ محاربة الحريات الدينية بشكل لافت.

ويعاني المعتقلون على خلفية قضايا سياسية من الاجراءات التعسفية الكثيرة بحقهم، في قائمة طويلة تبدأ من الحرمان من العلاج، ولا تنتهي عند المعاملة القاسية والتعذيب.

وتمنع وزارة الداخلية المعتقلين في سجني الحوض الجاف وجو المركزي من إقامة الشعائر الدينية وتهددهم بعقوبات مشددة.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها