نشر : يونيو 29 ,2018 | Time : 15:07 | ID : 168034 |

المرجعية العليا تنتقد الانشغال بنتائج الانتخابات وتجدد تحذيرها: المعركة مع داعش لم تنتهِ

شفقنا- انتقدت المرجعية الدينية العليا على لسان ممثلها في كربلاء، انشغال المسؤولين بنتائج الانتخابات وعقد التحالفات وترك القضاء على الإرهابيين وحماية المواطنين، وفيما جددت تحذيرها من إن المعركة مع داعش لم تنته، قالت إن دعواتها عبر خطب الجمعة لاتجد آذان صاغية من المسؤولين.

 

وتطرق ممثل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة من داخل الحرم الحسيني، الى حادثة اختطاف المواطنين الستة من قبل تنظيم داعش الإرهابي على طريق بغداد كركوك، واعدامهم، قائلا: إن “استهداف داعش لمجموعة من المواطنين المنتمين الى محافظات ومكونات مذهبية مختلفة حيث اختلطت دماء المواطنين من كربلاء بدماء مواطنين من الانبار دليل على ان الإرهابيين الدواعش هم أعداء العراق بجميع مكوناته، مما يستدعي تظافر جهود جميع العراقيين بمختلف انتماءاتهم على هذه العصابات المجرمة ومواجهة فكرها الضال”.

 

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي “تلقينا وتلقى العراقيون جميعا ببالغ الاسى والاسف نبأ العملية الاجرامية التي قامت بها عصابات داعش الارهابية باختطافها وقتلها عدد من الاخوة العاملين في اسناد القوات الامنية ومنتسبي الشرطة”.

 

واضاف “نتقدم بهذه المناسبة باحر التعازي وخالص المواساة لعوائل هؤلاء الشهداء الاعزاء وخصوصا ابائهم وامهاتهم وزوجاتهم وايتامهم الذين لم تنفع مناشداتهم في قيام الجهات المعنية بتحرك سريع لانقاذ حياة ابائهم سائيلن الله تعالى ان يتغمد الشهداء الكرام برحمته الواسعة ويلهم اهلهم الصبر والسلوان”.

 

وأضاف الكربلائي: “سبق ان نبهنا الى ان المعركة مع داعش لم تنته وان انكسرت شوكتها وذهبت دولتها المزعومة”، مبينا انه “ليس من الصحيح التغاضي عن ذلك والانشغال بنتائج الانتخابات وعقد التحالفات، وترك القضاء على الإرهابيين وحماية المواطنين”.

 

وأشار الى ان “الرد الصحيح والمجدي على جريمة الاختطاف يتمثل في القيام بالجهد الأكبر استخباريا وعسكريا في تعقب الإرهابيين وملاحقتهم في مناطق اختفائهم وتمشيط تلك المناطق وفق خطط مدروسة والقبض عليهم وتسليمهم للعدالة، مع ضرورة الحفاظ على حقوق المواطنين في المناطق التي تجري فيها العمليات الأمنية والعسكرية”.

 

وفي موضوع آخر قال ممثل المرجعية الدينية إن “أزمة المياه أدت الى تراجع الواقع الزراعي”، مطالبا الحكومة على “مساعدة المزارعين لتجاوز المرحلة الصعبة”.

 

وفيما شدد على “ضمان رعاية دول الجوار لحصص العراق من الماء”، أكد الشيخ الكربلائي أن معاناة القطاع الزراعي اشتدت ووصلت الى “حد مخيف”، مشددا أن دعوات المرجعية عبر خطب الجمعة لاتجد اذانا صاغية من المسؤولين.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها