نشر : يوليو 2 ,2018 | Time : 04:40 | ID : 168280 |

هل تجري قاعدة كثير الشك في العبادات والمعاملات؟ وما علاج الشك؟

شفقنا -نشر مکتب سماحة المرجع الدیني الاعلى آية الله السيد علي الحسيني السيستاني استفتاءات حديثة حول “كثير الشك”.

 

١-السؤال: شخص وسواسي كثيراً ويطيل الوقت في الوضوء والغسل والصلاة إلى درجة أنه إذا كان علي جنابة في شهر رمضان وأراد أن يغتسل بقي إلى أن يدخل الفجر وهو لم ينتهِ من الغسل بعد فيتيمم بدل الغسل وهكذا إذا كان عليه جنابة في شهر رمضان؟ أو كانت عليه جنابة في الأيام العادية فأنه ينتظر إلى ما يقرب من إنتهاء الوقت لكي يتيمم ويصلّي؟ وما حكم صيامه وصلاته وجميع أعماله العبادية؟ وما هي نصيحة سماحة السيد له في هذه الحالة؟

 

الجواب: تصح الصلاة ونحوها في مفروض السؤال وان كان الشخص آثماً في تفويتها مع الطهارة المائية عند التمكن منها. وننصح مثل هذا الشخص بالسعي الى اصلاح حاله والتخلص من هذا الاداء، ويحصل ذلك بمرحلتين.

 

المرحلة الاولي: ان يلتفت الى هذه الحالة مذمومة عقلاً و شرعاً لانها خروج عن الوسطية والاعتدال وهدر لطاقات الانسان من غير ان يجني منها فائدة، فالوسوسة ليست ضرباً من الورع والتقوى ولا عناية مرغوب فيها باحكام الشرع المقدّس وانما هي نحو اختلال في ادراك الانسان وضعف في نفسه وارادته و استسلام لا يحاءات الشيطان الخبيث كما اشير اليه في الحديث، فاذا وعى هذا المعنى جيداً وعرف حقيقة هذه الحالة تصل النوبة الى المرحلة الثانية.

 

المرحلة الثانية: ان يسعي جاهداً الى السيطرة علي نفسه وامتلاك زمام ارادته والحيلولة دون تلاعب الشيطان به، فليعقد العزم على ذلك مستيقناً بان الله سبحانه لا يعاقبه علي عدم الاعتناء بما يحتمله في يوم القيامة، فاذا شك في وصول الماء لم يعتن وبني على حصول الطهارة جارياً على المعتاد في ذلك، وكلّما تكرّر منه عدم الاعتناء بالشك ضعفت سلطة الوهم على نفسه الى ان يزول بيأس الشيطان من التعلّق به فيصبح معتدلاً في رعايته للطهارة والنجاسة، وليستيقن انه اذا دخل هذا المضمار وعلى سبيل التحدّي وكان هو الغالب وكان الله سبحانه في عونه وضعف كيد الشيطان به قال تعالى «ان كيد الشيطان كان ضعيفاً» والله الموفق الى الصواب.

 

٢-السؤال: هل تجب إزالة الاوساخ تحت اظفار اليد والقدم في حالة الوضوء؟

 

الجواب: إذا كان الوسخ غير مرئي في الظاهر لا تجب ازالته وإلاّ وجبت إن كان مانعاً من وصول الماء إلى البشرة.

 

٣-السؤال: عندما اسجد في صلاتي احيانا يبان لي باني سجدت ٣ سجدات واحيانا لا اعرف كم مرة سجدت فأسجد مرة اخرى فما حكمي؟

 

الجواب: اذا كنت كثير الشك فلا تعتن بالشك وإلا فمع الشك في انك سجدت او لم تسجد فيجب السجود.

 

٤-السؤال: انا كثير الشك في الوضوء فعندما انتهي من الوضوء أتأكد من وجود الماء على جميع الاعضاء هل فيها ماء ام لا فما حكم ذلك؟

 

الجواب: وضوؤك محكوم بالصحة ولا تعتنِ بالشك.

 

٥-السؤال: هل تجري قاعدة كثير الشك في العبادات والمعاملات؟

 

الجواب: كثير الشك لا يعتني بشكه مطلقاً.

 

٦-السؤال: من كان كثير الشك في عدد الركعات هل يشمله حكم الشك في النافلة فإذا شك بين الأولى والثانية جاز أن يبني على أنها الأولى أو الثانية أم لا بل يجب عليه أن يبني على أنها الثانية و يكملها؟

 

الجواب: لا يعتني بالشك ويمكنه ان يبني على أنها الثانية.

 

٧-السؤال: هل يطلق على الساهي في الثلاث او الاربع في الفرائض كثير الشك؟

 

الجواب: نعم هو كثير الشك.

 

٨-السؤال: ما علاج الشك؟

 

الجواب: عدم الاعتناء به والبناء على الصحة والاكتفاء بالمقدار المتعارف.

 

٩-السؤال: هل يجب على كثير الشك ان يصلي صلاته جماعة؟

 

الجواب: كلاّ الا ان يتوقف اتيانها على الاقتداء فيجب عندئذ.

 

١٠-السؤال: انا أشك دائماً في الصلاة الرباعية في عدد الركعات بمعنى أنني لا أتذكر ما إذا كنتُ صليت اربع ركعات؟ فهل يجب عليّ أن اسجد سجدتي السهو بعد الصلاة؟

 

الجواب: مع كثرة الشك تبني على انها هي الرابعة وتكمل صلاتك ولا تجب سجدتا السهو في هذه الحالات.

 

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها