نشر : يوليو 6 ,2018 | Time : 06:52 | ID : 168510 |

ADHRB تنتقد استهداف البحرين لرجال الدين الشيعة

شفقنا- اكدت المنظمة التنمية العراقية (IDO) ومنظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) استمرار استهداف البحرين لرجال الدين الشيعة وعلماء الدين.

وقالت المنظمتين خلال مداخلة لهمها في المناظرة العامة للبند 9 بشأن إعلان وبرنامج عمل ديربان في الدورة الثامنة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. انهمها يلاحظان أنه وفي عام 2017، قامت الحكومة البحرينية بمضايقة أو استجواب أو اعتقال أو محاكمة أكثر من 70 من رجال الدين، في حملة قمع واسعة النطاق.

وفيما يلي مداخلة المنظمتين خلال الجلسة..

السيد الرئيس،

لا تزال المنظمة التنمية العراقية (IDO) ومنظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) تشعران بالقلق إزاء استمرار عدم احترام بعض الدول لإعلان وبرنامج عمل ديربان لحماية الأفراد من التمييز.

على سبيل المثال، تقوم البحرين بالتمييز بشكل منهجي ضد أغلبية سكانها الشيعة، ويبرز هذا التمييز في كل جانب من جوانب الحياة العامة وتمتد على الحقوق الدينية والاجتماعية والسياسية والثقافية.

تقوم الحكومة بقمع الرموز الشيعية الدينية والشخصيات الاجتماعية والثقافية عن طريق استهداف رجال الدين الشيعة واعتقالهم واحتجازهم وأحياناً ترحيلهم. كما استهدفت الحكومة لسنوات رجال الدين الشيعة بشكل منهجي، لكن في عام 2017 ، قامت الحكومة بمضايقة، استجواب، اعتقال، أو محاكمة أكثر من 70 رجل دين.

إن علماء الدين الشيخ محمد المقداد، الشيخ عبد الجليل المقداد، و الشيخ سعيد النوري هم من بين السجناء البارزين المعروفين باسم البحرين 13. تم القبض عليهم في 2011 و 2012 بسبب نشاطهم السلمي وحُكم عليهم بالسجن مدى الحياة. وقد حُكم على العديد من رجال الدين الآخرين بالسجن بسبب نشاطهم وانتقادهم الصريح للحكومة بما في ذلك الشيخ ميرزا المحروس، والشيخ عبد الهادي المخوضر، وسيد مجيد مشعل. كما تم ترحيل آخرين بما في ذلك الشيخ حسن النجاتي، وتم سحب جنسية الشيخ عيسى قاسم، أبرز القادة الشيعة في البحرين، بشكل تعسفي.

لذلك ندعو جميع الدول، ولا سيما البحرين، إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه برنامج عمل ديربان (DDPA)، ووقف الملاحقة القضائية لأعضاء الطائفة الشيعية، وتحمل مسؤولية انتهاك المعايير الدولية المتعلقة بعدم التمييز وحرية الدين.

انتهی

www.ar.shafaqna.com/ انتها