نشر : يوليو 7 ,2018 | Time : 15:58 | ID : 168634 |

السعودية تستخدم أسلحة صهيونية في عدوانها على اليمن

شفقنا- كشفت مصادر مقرّبة من لجنة الإستخبارات في الكونغرس الأمريكي عن استخدام القوات السعودية أسلحة صهيونية الصنع في عدوانها على اليمن، وآخرها الهجوم على مدينة الحديدة التي تمكن الجيش اليمني واللجان الشعبية من السيطرة عليها.

وأكدت المصادر لصحيفة “الخليج اونلاين” أن كيان العدو الصهيوني زوّد سلاح الجو السعودي بقنابل وصواريخ محرّمة دوليّاً استخدمها في قصفه المحافظات اليمنية، وذلك بهدف تجربتها والوقوف على قدرتها التدميرية ومدى تأثيرها على البشر.

وأكدت المصادر أن القوات الجوية السعودية تسلّمت هذه الأسلحة باعتبارها أسلحة أمريكية، خوفاً من كشف الخبر وتسريبه إلى وسائل الإعلام.

وتتقاطع المعلومات التي كشفتها مصادر الصحيفة مع تقارير إعلامية تؤكد وجود رغبة سعودية في الحصول على أسلحة صهيونية الصنع، من بينها منظومة صواريخ القبّة الحديدية.

وشن طيران العدوان السعودي مئات الغارات الجوية على مواقع متفرّقة من الحديدة، تركّز معظمها على ميناء المدينة ومطارها.

ورغم أن السعودية وكيان العدو لا تجمعهما علاقات دبلوماسية أو تجارية علنية، فإن التطوّرات الأخيرة التي أحدثها ولي العهد السعودي محمّد بن سلمان تنبئ بتحوّل جذريّ في العلاقة بين “الحليفين الجديدين”.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” عن “باسلر تسايتونغ” السويسرية، أن الحكومة السعودية أعربت عن اهتمامها بشراء نظام “القبة الحديدية” المضاد للصواريخ الذي طوره الكيان الصهيوني.

وذكرت الصحيفة أن تاجر أسلحة أوروبياً يقيم في الرياض كشف أن السعوديين يدرسون شراء معدات عسكرية إسرائيلية، بما فيها نظام “تروفي” (ويُعرف أيضاً باسم: أسبرو إي ASPRO-A).

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها