نشر : يوليو 9 ,2018 | Time : 11:31 | ID : 168744 |

ترامب يتعامل مع العالم بمنطق رئيس عصابة

شفقنا-خاص- وقع ما حذرت منه ايران كوريا الشمالية ، بعد ان اعلنت بيونغ يانغ ان عزمها في مواصلة المفاوضات مع امريكا بدأ يفتر ، بسبب الطريقة التي تتعامل بها امريكا مع مسألة السلاح النووي الكوري الشمالي.

تحذير ايران جاء بعد انتهاك الامريكيين الاتفاق النووي بين ايران من جانب وامريكا وروسيا والصين والمانيا وفرنسا وبريطانيا من جانب اخر ، وهو اتفاق استغرق التوصل اليه  10 سنوات من المفاوضات ، كما صادق عليه مجلس الامن الدولي.

الاعذار التي طرحها الرئيس الامريكي دونالد ترامب للخروج من الاتفاق النووي ، لم تُقنع ليس فقط حلفاء واشنطن التقليديين ، بل حتى العديد من الامريكيين الاعضاء في الحزبين الجمهوري والديمقراطي ، كما انها كشفت ايضا مدى استهتار ادارة ترامب ليس فقط بالاتفاق النووي ، بل بكل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية الاخرى مثل معاهدة باريس للمناخ و اتفاقية التجارة الحرة  والمنظمات الدولية كاليونسكو ومنظمة التجارة ، وكذلك بالعلاقات التجارية الثنائية مع  الاتحاد الاوروبي وكندا والصين والمكسيك وامريكا الجنوبية.

هذه التمرد الامريكي على القوانين والمقررات الدولية ، التي كانت امريكا من اوائل الدول التي قامت بصياغتها ، هي التي دفعت ايران الى ان تحذر كوريا الشمالية من الاعيب ترامب وادارته العنصرية المتطرفة ، التي لا تؤمن مطلقا بالمشاركة السياسية والاقتصادية ، ولا باحترام مصالح الطرف الاخر ، فكل ما تؤمن به فقط هو الحصول على فائدة بنسبة مائة بالمائة من كل اتفاق او معاهدة او علاقة دولية.

بعد الضجة الاعلامية التي اثارها ترامب وامبرطوريته الاعلامية حول القمة التي جمعته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في سنغافورة في 12 يونيو حزيران الماضي ، واعتبار القمة نصرا سياسيا له ، ودعوته ايران الى ان تتفاوض معه كما تفاوضت كوريا الشمالية ، توالت الانباء من بيونغ يونغ ، التي اكدت ان الكوريين الشماليين لم يقعوا بعد بالفخ الامريكي ، فقد رفضوا طريقة تعامل وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو معهم خلال الزيارة التي قام بها يوم الجمعة الماضية الى بيونغ يانغ ، و وصفوا نتيجة المفاوضات معه بانها “مقلقة للغاية”.

كوريا الشمالية كانت تتوقع أن تحصل على شيء في مقابل اتخاذ خطوات من جانبها بشان نزع اسلحتها النووية ، الا انها فوجئت ان الجانب الأمريكي طالبها وبطريقة العصابات ،  نزع اسلحتها النووية وبصورة كاملة وبطريقة يمكن التحقق منها ، كما لا يمكن التراجع عنها.

جدول زيارة بومبيو لبيونغ يانغ ، لم يتضمن اي لقاء مع الزعيم الكوري الشمالي ، الامر الذي اكد استياء القيادة الكورية الشمالية ، من التعامل الاستعلائي للجانب الامريكي ، الذي يرفض لحد الان اي خطوة لإخلاء شبه الجزيرة الكورية  من الأسلحة النووية ، عبر خطة من عدة مراحل يتخذ خلالها الجانبان ، الامريكي والكوري الشمالي ، خطوات متزامنة.

من الواضح ان القيادة الكورية الشمالية ، كانت تراقب عن كثب سياسة ترامب وادارته في التعامل مع القضايا والازمات الدولية ، وأخر ما راقبته هذه القيادة ، التعامل المتغطرس لهذه الادارة مع منظمة دولية وكبيرة بحجم منظمة اوبك ، حيث يغرد ترامب من على تويتر واصفا هذه المنظمة ب”المحتكرة” ، ومطلقا من على منبرها “أوامر” لدولها بزيادة الانتاج من اجل تخفيض اسعار النفط المنخفضة اصلا.

طريقة العصابات في التعامل مع منظمة اوبك ، استفزت وزير النفط الإيراني بيجن نامدار زنكنه ، الذي قال ان ترامب يبعث برسالة جديدة كل يوم تشيع بلبلة في السوق ، و إن أوامره لأعضاء أوبك بزيادة الإنتاج إهانة كبيرة للحكومات والدول التي تتألف منها اوبك ، كما انها تقوض استقرار السوق.

ان منطق رئيس العصابة ، الذي يتعامل به ترامب مع العالم ، هو منطق عقيم لن يفض الى اي نتيجة ايجابية لا لامريكا ولا الى العالم ، فمنطق العصابات الذي يحتكم الى منطق القوة المجردة ، قد اكل عليه الدهر وشرب ، ولم يعد ناجعا لعالم اليوم ، القائم على ضرورة احترام مصالح وحقوق الاخرين ، من اجل ان تحافظ على مصالحك وحقوقك ، فمن الغباء فرض حظر شامل على ايران ، وخداع كوريا الشمالية ، والدخول في حرب تجارية مع اوروبا والصين ، بينما تنتظر ان تبقى جميع هذه الجهات مكتوفة الايدي من دون ان تحرك ساكنا ، بينما مصالحها وحقوقها يهددها رجل مهووس وجشع ، أتى الغرورعلى ما تبقى من بقايا عقل في راسه.

*جمال كمال

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها