نشر : يوليو 10 ,2018 | Time : 04:27 | ID : 168787 |

مسؤول صهيوني سابق: لسنا أقوى من إيران

شفقنا- حذّر الرئيس السابق للتخطيط السياسي في وزارة خارجية العدو ونائب رئيس ما يسمى “مجلس الأمن القومي” السابق عيران عتصيون “تل أبيب” من مغبة الدخول في حرب مباشرة مع إيران، مشيرا إلى أن المراكز الحيوية في الأراضي المحتلة ستتعرض إلى دمار واسع النطاق لم تشهده من قبل، إذا شارك حزب الله في مثل هذه الحرب.

وشدد عتصيون على أن “سوريا في الوقت الحالي هي أكثر مكان قابل للانفجار وأن “تل أبيب” في حالة حرب هادئة هناك، إلا أن الوضع يمكن أن يشتعل بشكل خطر”.

وفي حوار مع صحيفة “هآرتس” الصهيوني قال عتصيون “إن الروس هم من يفصل بين “إسرائيل” والدخول في حرب مدمرة مع إيران في سوريا”.

ورأى المسؤول الصهيوني السابق أن “”إسرائيل” عاجزة عن إزالة الوجود الإيراني من كل سوريا”، مؤكدًا أن “تحقيق مثل هذا الهدف خارج نطاق قدرتها”، محذرا من أن “الإصرار على ذلك سيؤدي إلى حرب في بيئة غير مستقرة، تشمل الإيرانيين وحزب الله مع تدخل تركيا أيضا”.

ولفت عتصيون إلى أنه “للمرة الأولى يوجد احتكاك عسكري مباشر بين “إسرائيل” وإيران في سوريا”، مشيرا إلى أن هذا الوضع يمكن أن يتدهور ويتحول إلى حرب مفتوحة.

المسؤول الصهيوني الذي يعرف بمعارضته للمواقف التقليدية للأوساط الدبلوماسية والأمنية في كيان العدو قال “إذا كانت الحرب لم تختبر بعد مع حزب الله، فالحرب مع إيران يصعب تخيل عواقبها، وقد تجد مرجعيتها في الحرب الإيرانية العراقية التي استمرت 8 سنوات وأودت بحياة مليون شخص”.

وختم عتصيون “”إسرائيل” تمتلك القوة العسكرية، لكن إيران تتفوق بالجغرافيا الهائلة، وبالعمق الاستراتيجي”.

*العهد

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها