نشر : يوليو 10 ,2018 | Time : 08:13 | ID : 168826 |

اختبار يتنبأ بسرطان الدم قبل ظهور أعراضه بسنوات

شفقنا ـ أشارت دراسة بريطانية إلى إمكانية التنبؤ بسرطانات الدم من خلال اختبار حمض نووي يستطيع تتبع ظهور الطفرات الضارة على الأقل قبل ست سنوات من ظهور أي أعراض.

ويقول باحثون في معهد ولكون ترست سانجر إنهم عثروا على أول إثبات يشير إلى أن الأطباء يمكنهم فحص المرضى المعرضين لخطر الإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد (أي إم إل)، وهو سرطان عدواني لنخاع العظم الذي يقتل أكثر من 2600 شخص سنويا في بريطانيا.

ويشير هذا التقدم المهم الذي نشر في دورية نيتشر إلى أن نفس الطريقة يمكن استخدامها لتحديد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بسرطانات دم أخرى ومعالجتها في وقت مبكر بما فيه الكفاية لمنع تشكل الأورام.

وتبدو الحاجة إلى أساليب جديدة ملحة لأن بداية ظهور أعراض هذا السرطان عادة ما تكون مفاجئة ومميتة.

وفي الوقت الحالي هناك أكثر من 3100 حالة جديدة في بريطانيا، و90% من المرضى الذين تزيد أعمارهم على 65 سنة يموتون خلال بضع سنوات.

وقد ارتفعت معدلات الوفيات بهذا السرطان بنسبة 79% على مدى العقود الأربعة الماضية.

ويرى بعض خبراء المجال أن هذا البحث مثير وله أهمية كبيرة في تغيير مسار مكافحة سرطان الدم النخاعي الحاد.

النهایه

www.ar.shafaqna.com/ انتها