نشر : يوليو 12 ,2018 | Time : 13:46 | ID : 168933 |

الصدر یرفض التحالف مع المالكي، والقرار يصف الكتل السنية بـ “الرمال المتحركة”

شفقنا -متابعات-شدد المكتب السياسي لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أن التحالف مع زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي “أمر غير وارد”، عازيا السبب لتحمله “المسؤولية القانونية” عن سيطرة “داعش” على الموصل وغيرها من المدن كونه كان القائد العام للقوات المسلحة عام 2014.

 

وقال مسؤول المكتب ضياء الأسدي ، إن “التحالف مع المالكي أمر غير وارد”، لافتاً إلى أنه “يتحمل مسؤولية قانونية عما جرى في الموصل وغيرها من مدن العراق كونه كان القائد العام للقوات المسلحة”.

 

واضاف الأسدي، أنه “كانت هناك اكثر من محاولة موثقة ومشروع موثق قدمها السيد الصدر لبناء الدولة بناءً صحيحاً، لكن ذلك لم يؤخذ به بسبب الانانية الحزبية والسياسية وبسبب استحواذ المصالح الشخصية والحزبية والفئوية على قلوب وضمائر صناع القرار”، مشيراً إلى أن “واحدة من هذه الأمثلة التي قدمها الصدر كانت تشكيل لجنة مهنية من التكنوقراط المستقلين لاختيار وزراء يحلون محل الكابينة الوزارية للعبادي”.

 

کما اعتبر عضو تحالف القرار إبراهيم الصميدعي، التحالف الخماسي (سائرون والحكمة والفتح والنصر والوطنية) بانه صلب جداً، واصفا الكتل السنية بـ “الرمال المتحركة”.

 

وقال الصميدعي ان “الكتل الشيعية الخمسة صلبة جدا وبالتالي هي تدير نقاشات داخلية لتشكيل الكتلة الأكبر، فيما يعمل الحزبين الكرديين، الوطني والديمقراطي، على تشكيل تحالف كردي بصعوبة”، مشيرا الى ان” الكتل السنية لا تزال بلا حدود بمعنى تتحد وتتفرق، ولا يستطيع أي مراقب ان يرى ابعاد هذه الكتل السنية التي شاركت في الانتخابات”.

 

هذا ودعت النائبة السابقة عن كتلة التغيير البرلمانية تافكه احمد، الخميس، الى قراءة سورة الفاتحة على العملية الديمقراطية في العراق، فيما تمنت على حركتها (التغيير) الانسحاب الكامل من العملية السياسية وعدم المشاركة فيها.

 

وقالت احمد إن “العملية الديمقراطية بالعراق ينبغي علينا ان نقرأ عليها الفاتحة بشكل كامل، بعد ان تم الانقلاب على القانون وتفسير التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب بشكل غريب وبعيد كل البعد عن الواقع القانوني له”، مبينة ان “ما يجري اليوم من فرز حتى مصطلح جزئي لايمكن اطلاقه عليه لانه لم يحدد نسبة للعد والفرز وكان بشكل مزاجي دون اي ارضية قانونية يمكن الاستناد لها”.

 

انتهاء عد وفرز نتائج 6 محافظات

 

على صعيد آخر أعلنت مفوضية الانتخابات بإدارة القضاة المنتدبين، انها ستبدأ الیوم الخميس، بعملية العد والفرز اليدوي الجزئي لنتائج الانتخابات النيابية في محافظة أربيل بعد انتهاء عد وفرز نتائج 6 محافظات.

 

وقال الناطق الرسمي لمفوضية الانتخابات القاضي ليث جبر ان “وفد مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين وصل الى محافظة اربيل بعد انتهاء عمليات العد والفرز في محافظة السليمانية”.

 

وأكد “انتهاء عمليات الفرز والعد اليدوي لمحافظتي المثنى والديوانية بتدقيق جميع المحطات الانتخابيــة الواردة بشأنها شكاوى وطعون وبذلك يكون قد تم إكمال الفرز والعد اليدوي للمحافظات الستة [البصرة وميسان و ذي قار والمثنى والديوانية وواسط]، بعد ان تم نقلها الى مركز الفرز والعد اليدوي في بغداد”.

 

کما انهت المفوضية العليا المستلقة للانتخابات، امس الأربعاء، عمليات العد والفرز اليدوي لصناديق الاقتراع في محافظتي (ذي قار وميسان) والتي اجريت في قاعة معرض بغداد الدولي.

 

وتم عد وفرز جميع المحطات التي وردت عليها شكاوى من قبل الكيانات والاحزاب المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي اجريت في الـ12 ايار الماضي والبالغة 67 محطة في محافظة ميسان واظهرت النتائج مطابقتها مع نتائج العد الالكتروني بنسبة 100‎%‎ “.

 

وان “في محافظة ذي قار تم عد وفرز 90 محطة لحد الان من أصل 113محطة واظهرت النتائج مطابقتها 100%“.

 

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها