نشر : يوليو 14 ,2018 | Time : 04:41 | ID : 169015 |

السيد الحوثي: الساحل الغربي سيغرق العدو ولا تعويل على مبادرات أممية

شفقنا- أكد قائد حركة “أنصار الله” اليمنية السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي أن “الساحل الغربي أنسب ميدان سيغرق فيه العدو”، منبّهاً إلى أن “العدو الأميركي والإسرائيلي يتحرّك في اتجاه السيطرة على الأمة في استهداف شامل وليس عسكرياً فقط”.

وشدّد السيد الحوثي على أنه “لا يمكن لأي شعب من شعوبنا أن يعوّل على مبادرات من الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، موضحاً “أننا قبلنا بأن يكون للأمم المتحدة دور فني ولوجستي ومساعد في ميناء الحديدة والأعداء رفضوا ذلك”.

وفي الذكرى السنوية لـ “الصرخة بوجه المستكبرين”، لفت السيد الحوثي إلى أن “عدونا يسعى للسيطرة علينا إعلامياً عبر السيطرة على الإعلاميين في أدائهم بحيث يتحولون لأقلام تخطّ له ما يخدمه”، معتبراً أن “عدونا يتجه لتنشئة طلابنا على مناهج مغلوطة تخدم العدو الإسرائيلي”.

وأشار قائد حركة “أنصار الله” اليمنية إلى أن “العدو يعمل على صناعة رجال دين يخدمون نهجه كهيئة كبار العلماء السعودية، ولو كان تحرك العدو عسكرياً لكانت المسألة سهلة وبسيطة لكن تحركه شامل وشيطاني”، لافتاً إلى أن “العدو يرغب بتحويلنا إلى سوق إستهلاكي وأمة استهلاكية لا أمة منتجة”.

ووصف السيد الحوثي الإسلام السعودي والإماراتي بأنه “نموذج للنفاق من حيث الجوهر والمضمون لخدمة أميركا وإسرائيل”، متهماً الولايات المتحدة الأميركية برعاية جرائم الإبادة التي ترتكب ضد الشعب اليمني”.

كما لفت السيد الحوثي إلى أن “السعودية والامارات تستبيحان دماء اليمنيين”، معتبراً أن “المؤامرات الأميركية والإسرائيلية التي يريدون فرضها على أمتنا تدفع بنا إلى الانهيار والتفكك”.

وأكد قائد حركة “أنصار الله” اليمنية الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في مساره التحرري والدفاع عن الأرض والعرض ومواجهة “صفقة القرن”، معتبراً أن “السعودية هي طرف وشريك أساسي في صفقة القرن لخدمة أميركا وإسرائيل”.

وشدد على أن “صراعنا مع النظام السعودي الإماراتي هو لأننا اتجهنا في خيار العداء لأميركا وإسرائيل”.

وفي الختام، توجه السيد الحوثي “بالشكر لكل من تضامن معنا وبالأخص حزب الله وسيد المقاومة والجهاد سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي قدّم من مقامه العظيم والعالي أعظم الكلام في الوقوف إلى جانب الشعب اليمني”.
انتهى

 

www.ar.shafaqna.com/ انتها