نشر : يوليو 14 ,2018 | Time : 04:46 | ID : 169025 |

100 ألف يحتشدون ضد ترامب في بريطانيا

شفقنا- في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى بريطانيا، أثار ترامب وخصومه جدلاً واسعاً حول تصريحاته «غير اللائقة».
وبعد تصريحات ترامب لصحيفة «صن» البريطانية قال فيها إن خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي من المحتمل أن «تنهي علاقة تجارية كبيرة مع الولايات المتحدة»، عاد الرئيس الأمريكي ليقول إنه يدعم أي خطة لرئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي تؤدي إلى «الاستقلالية» عن الاتحاد الأوروبي، و«الدخول في معاملات تجارية معنا»، مؤكدا على أن علاقته بماي «قوية جداً»، فيما حاول البيت الأبيض تلطيف حدة تصريحاته حول ماي وخطتها لـ»بريكست»، وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض إنه «يحبها ويقدرها».
وقال ترامب أمس إن «نبوءته» بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تحققت، وأثنى على وزير الخارجية المستقيل بوريس جونسون، وقال إنه سيكون رئيس وزراء عظيما، ما فسر على أنه يفضله على رئيسة الوزراء الحالية.
وتجددت الحرب الكلامية بين ترامب ورئيس بلدية لندن صادق خان، لتشمل الإرهاب والجريمة واللياقة الاجتماعية.
وقال ترامب إن رئيس البلدية «قام بعمل سيىء جدا فيما يتعلق بالإرهاب»، ورد خان بأن مدناً كثيرة ضربها الإرهاب حول العالم لكن «الملفت هو أن ترامب لا ينتقد رؤساء بلديات تلك المدن، بل ينتقدني أنا». وأضاف أن تصريحات ترامب التي يربط فيها الهجرة بالجريمة في انكلترا «غير معقولة».
وتصاعدت الحرب الكلامية مع اعلان النائب العمالي ديفيد لامي أن مشكلة ترامب الحقيقية مع خان لا تتعلق بسياساته إنما بديانته.
وغرد مستخدما وسم «أوقفوا ترامب» قائلا «يكره اختيار لندن رئيس بلدية مسلماً. الرئيس عنصري. لا يستحق أن يلتقي ملكتنا اليوم».
واستقبلت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بعد ظهر أمس الجمعة الرئيس ترامب في قصر ويندسور، في تشريف ينظر إليه العديد من البريطانيين باستياء.
وذكر موقع بي بي سي أن 100 ألف محتج تجمعوا وسط لندن للاحتجاج على زيارة ترامب للندن، وأطلق محتجون بالونا ساخراً يحمل صورته على شكل رضيع غاضب يرتدي حفاضة، فوق البرلمان البريطاني.
وفي واشنطن، طالب زعيم المعارضة الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر أمس الجمعة ترامب بإلغاء اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد توجيه لائحة اتهام بحق 12 من ضباط المخابرات العسكرية الروسية بشأن عمليات قرصنة خلال العملية الانتخابية الأمريكية .
وذكر شومر في بيان إن «لوائح الاتهام تلك دليل آخر على ما يعيه الجميع فيما يبدو باستثناء الرئيس… الرئيس بوتين هو خصم تدخل في انتخاباتنا من أجل مساعدة الرئيس ترامب على الفوز.»
وجاء في البيان أن «الرئيس ترامب يجب أن يلغي اجتماعه مع فلاديمير بوتين إلى أن تتخذ روسيا خطوات واضحة وشفافة لإثبات أنها لن تتدخل في الانتخابات المقبلة»، محذرا من «التسليم بحرارة» على الزعيم الروسى يوم الاثنين القادم فى هلسنكى.
وقالت زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي إن ترامب يجب أن يضمن التوصل إلى اتفاق مع بوتين بألا يتدخل مرة أخرى وأن «الفشل في التصدي لبوتين سيشكل خيانة كبيرة للدستور وديمقراطيتنا».
كانت وزارة العدل الأمريكية قد أصدرت فى وقت سابق اليوم الجمعة قرارات اتهام ضد 12 روسيًا بتهمة قرصنة واختراق أجهزة كمبيوتر اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، وحملة هيلاري كلينتون الرئاسية ومنظمات أخرى في محاولة للتأثير على الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

انتهى

 

www.ar.shafaqna.com/ انتها