نشر : أغسطس 8 ,2018 | Time : 15:55 | ID : 170721 |

استمرار الحراك الكردي لتشكيل الحكومة والكتل الخمسة الشيعية مازالت بمرحلة التفاهمات

شفقنا -أكد الاتحاد الكردستاني ان حزبي الوطني والديمقراطي الكردستانيين مستمران بالتشاور مع الكيانات والتحالفات في بغداد لتشكيل الحكومة المقبلة، وأن منصب رئيس الجمهورية لم يحسم بعد لصالح الكرد، وقالت أهل الحق الى انه وحتى هذه اللحظة الكتل الخمسة الشيعية مازالت بمرحلة التفاهمات، هذا وقال ائتلاف الوطنية ان كل الحوارات ليست جدية ورصينه لتأسيس تحالفات او لتأسيس حكومة قادمة وانما هي حوارات استكشافية .

 

وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني غياث السورجي ان حسم ذلك المنصب لصالح الكرد، يعني انه سيكون من نصيب الاتحاد الوطني مقابل إعطاء منصب رئيس حكومة الإقليم للحزب الديمقراطي، مشيرا إلى أن ذلك تم في تفاهمات سابقة بينهما.

 

ومن جهته أكد الناطق باسم عصائب أهل الحق نعيم العبودي، ان “الحكومة المقبلة مهددة بالسقوط مالم تمتثل لأوامر وتوجيهات المرجعية الدينية الرشيدة”و لكل كتلة رؤية ومبادرة .

 

وبين العبودي ان “تحالفي الفتح وسائرون لديهما ثقل جماعي ومن المصلحة الحقيقية ان يكونا في الحكومة المقبلة لكن هذا لا يعني وجودهما ضروري فيها”، لافتا الى ان “الحكومة القادمة مهددة بالسقوط في حال لم تلب توجيهات المرجعية ومطالب المتظاهرين”.

 

وقال ان التفاهمات اختلفت بعد خطبة المرجعية الدينية اما ان تكون الحكومة مسؤولة بالكامل امام شعبها وتتحمل الإخفاقات” مؤكدا ان “نجاح وفشل الحكومة يتعلق بشخص رئيس الوزراء”.

 

بدوره اكد حيدر الملا القيادي في تحالف الوطنية الذي يتزعمه اياد علاوي، ان الحديث عن البرنامج الحكومي والتحالفات والمرشحين لن يأخذ الاطار الجدي ما لم يتم الاعلان عن المصادقة على نتائج الانتخابات، فيما وصف اي حديث يدور حول هذا الموضوع بانه هواء في شبك.

 

وقال الملا ، ان كل الحوارات ليست حوارات جدية ورصينه لتأسيس تحالفات او لتأسيس حكومة قادمة وانما هي حوارات استكشافية تحاول كل كتلة ان تعرف مواقف الكتل السياسية الاخرى وتحاول ان تبني علاقات مع تلك الكتل ولاتوجد اي ترشيحات من قبل اي كتلة سياسية لاي موقع من المواقع حتى الان”.

 

هذا وأكد رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري، خلال لقائه سفير بريطانيا جون ويلكس، ان انتهاء عمليات العد اليدوي سيحث القوى السياسية على الإسراع بتشكيل الحكومة.

 

واكد الجبوري حسب البيان ان “الكتل السياسية تسعى جاهدة من اجل الوصول الى تفاهمات من اجل إنضاج الافكار للوصول الى رؤية موحدة بشأن شكل الحكومة المقبلة”.

 

الی ذلك أكد مسؤول منظمة بدر فرع الشمال ورئيس قائمة تحالف الفتح في محافظة كركوك محمد مهدي البياتي، أن نسبة التزوير في الانتخابات البرلمانية التي جرت في المحافظة تجاوزت الـ 50%، فيما حذر من إعلان تطابق نتائج العد والفرز الجزئي.

 

کما رأى الناطق الرسمي باسم تحالف القوى العراقية ليث الدليمي، ان” إحالة مسؤولين للنزاهة سيسبب ارباكاً سياسياً وسط مباحثات تشكيل الحكومة وتحالفات تشكيل الكتلة الأكبر”، مبينا ان” الاستهداف السياسي موجود وهو قديم واليوم اقل من السابق بكثير”، عاداً اياه” مؤشر ايجابي لهذه المرحلة وبحكومة العبادي”.

 

وتابع” كتحالف قوى لدينا لقاءات مع النصر والتحالفات الأخرى، ومشروعنا القادم محاربة الفساد، ومعالجة كل اشكالات الدولة ووضع نظام اداري مدروس”، مشيرا الى” كتابة برنامج وفق مسودة تفاوضية قدم للتحالفات الاخرى لبناء دولة مؤسسات، وعند طرحها لا حظنا ايجابية في التعامل معها”.

 

بشأن آخر أكد مسعود بارزاني، رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني، رفض تهميش الكرد، مشددا على انه لا يقبل العنف لحل المشكلات.

 

وأشار بارزاني الى ان ” مطالبهم الحالية تتمثل بتحقيق الشراكة الحقيقية والتوافق والتوازن، فالسياسات السابقة في العراق أثبتت فشلها”، لافتا الى ان “التوصل إلى حلول سلمية عبر الحوار هو الحل الأفضل لأن استخدام الحديد والنار ضدنا لن ينل من عزيمتنا”.

 

ومن جانبه أعلن رئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رياض البدران أن مهمة القضاة المنتدبين للإشراف على عمليات العد والفرز اليدوي تنتهي بعد مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات.

 

وایضا اعلن الناطق الرسمي لمفوضية الانتخابات القاضي ليث جبر حمزة عن مصادقة مجلس المفوضين بخصوص اعتماد الاجراءات الخاصة بمركز ادخال البيانات.

 

وقال القاضي ليث جبر ان مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين ناقش الاجراءات الخاصة بمركز ادخال البيانات للفرز والعد اليدوي لانتخاب مجلس النواب لعام 2018 والمعدة من دائرة العمليات في مفوضية الانتخابات وقرر اعتمادها واتخاذها اساسا للعمل الخاص بإدخال البيانات المتعلقة بالفرز والعد اليدوي.

 

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها