نشر : أغسطس 25 ,2018 | Time : 09:49 | ID : 171926 |

منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن: ما يحدث في اليمن لا يمكن تصوره

شفقنا – قالت ليزا غراندي، منسقة الشؤون الانسانية في اليمن، السبت، إن ما يحدث في اليمن لا يمكن تصوره، لقد حان الوقت لكي يستيقظ الجميع على حقيقة هذه الحرب الرهيبة وتكلفتها الإنسانية والعمل معاً لإنهاء الاعمال القتالية.

وأضافت غراندي في بيان “قبل أسبوعين فقط، قُتل عشرات الأطفال الأبرياء بالقرب من صعدة وجُرح العشرات”.

وتابعت”قد حان الوقت لكي يستيقظ الجميع على حقيقة هذه الحرب الرهيبة وتكلفتها الانسانية والعمل معا لإنهاء الاعمال القتالية”.

وأضافت جراندي متحدثة نيابة عن جميع وكالات الامم المتحدة التي تقدم المساعدة والدعم في اليمن، “تقدم أسرة الأمم المتحدة تعازيها العميقة للعائلات التي فقدت أحباءها”.

وأكدت على أنه يجب التحقيق في هذه الحوادث بشكل مستقل ومحايد حتى نتمكن جميعاً من معرفة الحقيقة.

وبحسب بيان منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، فإن غارة جوية اصابت منزلاً في مديرية الدريهيمي جنوب مدينة الحديدة في 22آب/أغسطس، مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة اثنين آخرين، وفي اليوم التالي، أدت غارة جوية إلى مقتل 27 مدنياً آخرين، من بينهم 22 طفلاً وأربع نساء وسائق، في مديرية الدريهمي.

واضاف البيان، أن التقارير أفادت بأن النساء والاطفال فروا من القتال في قرية الكوعي عندما تعرضت سيارتهم للضرب.

ومنذ عام 2015 ، تم قتل أو إصابة أكثر من 28 الف يمني وتوفي عدد لا يحصى من المدنيين لأسباب يمكن الوقاية منها بما في ذلك سوء التغذية والأمراض وسوء الصحة، ويموت في اليمن طفل واحد على الأقل كل 10 دقائق لأسباب مرتبطة بالحرب، حسب تقديرات أممية.

فيما يحتاج أكثر من 22 مليون شخص، أي 75 في المئة من السكان في اليمن، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الانسانية.

وتطلب الأمم المتحدة وشركاؤها 96ر2 مليار دولار أمريكي من خلال خطة الاستجابة الانسانية لعام 2018 لدعم ملايين الاشخاص المحتاجين في جميع أنحاء البلاد. وحتى الآن تم استلام 90ر1 مليار دولار أمريكي ، أي 64 في المئة.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها