نشر : أغسطس 28 ,2018 | Time : 08:26 | ID : 172107 |

خبراء أمميون: غارات للتحالف باليمن قد ترقى لجرائم حرب

شفقنا – قال مجموعة خبراء بالأمم المتحدة إن بعض غارات التحالف بقيادة السعودية في اليمن قد ترقى إلى جرائم حرب، وأضافوا أن الحكومة اليمنية والسعودية والإمارات مسؤولة عن خروقات لحقوق الإنسان باليمن، وشدد الخبراء الأمميون على أن جميع أطراف الصراع اليمني ارتكبت انتهاكات للقانون الدولي الإنساني.

وكشف الخبراء الأمميون في أول تقرير لهم قدموه لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أنهم حددوا أشخاصا قد يكونون مسؤولين مباشرة عن ارتكاب جرائم حرب باليمن، وأضافوا أن لائحة مرتكبي خروقات حقوق الإنسان ستسلم للمفوض السامي لحقوق الإنسان.

وذكر تقرير الخبراء الأممين أن غارات التحالف بقيادة السعودية سببت خسائر شديدة في الأرواح، وبعضها قد يصل إلى جرائم حرب، وأشار التقرير إلى أن الحوثيين ارتكبوا خروقات لحقوق الإنسان في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، ومن بينها تجنيد الأطفال والتعذيب، وشن هجمات على المدنيين وفق ما افادت الجزیرة .

وأضافت مجموعة الخبراء أن قوات التحالف فرضت قيودا شديدة على موانئ البحر الأحمر ومطار صنعاء مما حرم اليمنيين من إمدادات حيوية، وهو ما قد يمثل أيضا جرائم دولية.

وذكر الخبراء الأمميون أن الخلاصات التي توصلوا إليها جاءت نتيجة 14 بعثة أوفدت إلى صعدة والحديدة ومناطق يمنية أخرى، حيث التقت بالسلطات والمنظمات غير الحكومية والمنظمات غير الحكومية، وأجرت مقابلات مع الضحايا وجمعت عددا من الوثائق والصور وجرى تقييم صور للأقمار الاصطناعية لما يقع في اليمن.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها