نشر : أغسطس 28 ,2018 | Time : 08:35 | ID : 172111 |

وزير الدفاع اللبناني: المصلحة اللبنانية هي المحرك في صفقات التسليح وأرفض الربط بين الرئاسة وأي حزب سياسي

شفقنا – أكد وزير الدفاع بحكومة تصريف الأعمال اللبنانية يعقوب الصراف أن الجيش اللبناني قادر على حماية البلاد في مواجهة أية مخاطر، وشدد على أن المصلحة اللبنانية تكون دائما هي المحرك في صفقات التسليح دون إملاء أو احتكار من أحد.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية، تزامنت مع الذكرى الأولى لمعركة “فجر الجرود” التي خاضها الجيش اللبناني ضد تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” على حدود البلاد الشرقية، لفت الوزير لقدرة وعزيمة عناصر الجيش اللبناني، والذين تمكنوا رغم التجهيزات العسكرية التي قد تكون أقل من تلك المتوافرة لنظرائهم من هزيمة أخطر التنظيمات الإرهابية.

وأعرب الصراف عن أمله في أن يكون هناك تحرك أسرع وأكثر فاعلية من جانب الأمم المتحدة بشأن الشكاوى المقدمة من لبنان احتجاجا على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على السيادة اللبنانية.

وشدد: “لا يوجد في مفهوم الدولة مصطلح السيادة المتجزئة… لبنان عليه واجب ومن حقه أن يفرض سيادته على كامل أراضيه وسمائه ومياهه وموارده وأن يؤمّن حياة شعبه ومستقبله”.

ورفض الصراف الاعتداد بحجم الأموال المنفقة على التسليح واعتبار هذا مؤشرا وحيدا على مقياس القوة العسكرية للدول. وقال: “ميزانية جيش العدو الإسرائيلي تقترب من حدود الـ22 مليار دولار سنويا أي ما يعني أنها ضعف ميزانية وزارة الدفاع اللبنانية اثني عشر مرة، فميزانيتنا لا تتجاوز الملياري دولار سنويا… وبعيدا عن التطرق لجحم ونوعية الأسلحة التي يمتلكها كل طرف… فإننا نقول وبكل ثقة إن عناصر الجيش اللبناني هم الأفضل، حتى وإن لم يمتلكوا الأسلحة الأحدث كالتي توفرها إسرائيل لقواتها”.

وأضاف: “عناصرنا هم الأفضل من حيث القدرات والمهارات التدريبية، والأهم هو أنهم يملكون العزيمة والإيمان بوطنهم وعدالة قضيته”.

وفي رده على تساؤل حول ما يُطرح عن اعتماد الجيش اللبناني في تسليحه على الأسلحة الأمريكية بدرجة تقترب من الاحتكار الفعلي بل وممارسة الولايات المتحدة نوعا من الضغوط على لبنان لرفض عروض ومنح تسليح جيشه من دول أخرى وتحديدا روسيا وإيران. أجاب الوزير: “هذا ليس صحيحا، مصلحة كل دولة في ان تقدم مصالحها على مصالح غيرها من الدول، ولذا لا استغرب أن تطالب الولايات المتحدة أو روسيا او غيرهما بان يكون لهم نصيب في تسليح جيشنا… ولكن الأهم في هذا كله هو مصلحة لبنان… فهي المحرك لمدى قبول أو رفض أي صفقة أو مساهمة”.

وتابع: “وبالتالي عروض التسليح والمساعدة، سواء من روسيا أو الصين أو أستراليا أو دول أوروبا أو كوريا الجنوبية، جميعها تتم دراستها من قبل القيادة اللبنانية ممثلة في رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء والبرلمان، وهم من يقررون القبول بما يفيد منها أو رفض ما لا يخدم المصلحة اللبنانية… أي أن المصلحة اللبنانية هي الأولوية وهي التي يجب أن تطغى على مصلحة أي دولة أخرى”.

وفي الإطار ذاته، نفى الوزير تلكؤ الدول التي شاركت بمؤتمر روما 2، والذي عقد منتصف آذار/ مارس الماضي بهدف دعم الجيش والقوى الأمنية اللبنانية، في تقديم ما التزمت به اعتراضا على وجود سلاح آخر إلى جانب سلاح الدولة، وهو سلاح حزب الله.

وقال: “لا، هذا ليس صحيحا… والالتزامات التي قدمتها الدول لدعم الجيش والقوى الأمنية كانت مستقلة تماما عن أي وضع أو ظرف داخلي أو إقليمي… وقد كنت حاضرا بالمؤتمر بنفسي ولم أسمع أي ممثل عن أي دولة يحاول وضع أي شروط على الدولة اللبنانية خلال المؤتمر”.

وتابع: “المساعدات بدأت تصل تدريجيا… وهناك اتصالات جارية مع كل من قبرص واليونان وتركيا وفرنسا وإيطاليا لتنفيذ التزاماتهم بهذا المؤتمر، وسوف نرى بداية تنفيذ هذه الالتزامات قبل نهاية العام الجاري”.

وشدد على أن “هناك إدراكا من جميع الدول التي شاركت بالمؤتمر لكون أن دعم الجيش والأجهزة الأمنية اللبنانية من شأنه أن يساهم في تثبيت استقرار المنطقة بأكملها، فالجميع يعلم جيدا أن ثبات النظام اللبناني هو الركيزة الرئيسية لأي حل سياسي يهدف لاستقرار المنطقة”.

وتابع: “لقد قررنا بالإجماع إبعاد لبنان عن أي صراع بالمنطقة.. وأيضا عدم الدخول في أي محور أو توجيه العداء للآخر… فمصلحة لبنان هي في البعد عن أي صراع إقليمي، من أجل الاستفادة بدعم كافة الأطراف”.

وحول موقفه من هجوم بعض القوى السياسية على “العهد” (ولاية الرئيس العماد ميشال عون) جراء توتر علاقة هذه القوى مع التيار الوطني الحر وتحديدا رئيسه الحالي صهر الرئيس وزير الخارجية جبران باسيل، قال الصراف: “هذا العهد ليس عهد حزب سياسي بل هو عهد رئاسي … ورئيس الجمهورية هو الذي يرسم السياسة العامة بالتنسيق مع رئيس الحكومة”.

وشدد: “أرفض الربط بين أي حزب سياسي وبين رئيس الجمهورية… فرئيس الجمهورية هو رئيس لكل اللبنانيين… هو ضامن الخط السياسي والممثل الأول للبلاد أمام المجتمع الدولي فيما يتعلق بالقرارات السياسية السيادية الاستراتيجية اللبنانية”.

واستطرد: “أرفض الربط بين العهد وبين أي حزب … مع التزامي بقرار التيار الحر، فهو حزبي الذي أنتمي إليه… نعم التيار الوطني الحر هو حزب داعم لرئاسة الجمهورية ولمسار هذا العهد، كما توجد أحزاب كثيرة داعمة أيضا لرؤية العهد واستراتيجيته”.

وحول تقييمه للتباين الراهن بمواقف القوى السياسية بشأن قضية التنسيق مع النظام السوري من عدمه، وتحديدا فيما يتعلق بقضية عودة اللاجئين السوريين لبلادهم، قال: “شخصيا لا أمانع في وجود تنسيق تقني مع النظام السوري إذا كان سيسرع من عودة هؤلاء اللاجئين، طالما أن التنسيق بهذا الملف تحديدا لا يعني امتداده لملفات أخرى أو اضطرار لبنان بالمستقبل لتحمل أي التزام أو تعهد في ذات القضية أو غيرها”.

وشدد: “ولكني أؤكد أن هذا هو رأيي الشخصي… ولكن القرار السياسي الرسمي للدولة اللبنانية لم يصدر بعد بهذه القضية… فمثل هذا القرار يختص به بالمقام الأول كل من الحكومة اللبنانية ورئاسة الجمهورية، ولا يجوز لوزير أن يتعدى على صلاحياتهما”.

ولفت الوزير إلى أن أزمة اللجوء اللبناني لا تمثل فقط عبئا وضغطا كبيرا على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية والبيئية بلبنان وإنما أيضا تمثل عبئا أمنيا. وأوضح: “هناك أكثر من مليون ونصف المليون لاجيء سوري بلبنان، وهؤلاء قد يكون منهم المجرم أو السارق أو الإرهابي، ولكننا نشدد على أننا ضد التعميم بتلك القضايا”.

وحول موقفه من المبادرة الروسية لعودة اللاجئين لديارهم، قال الصراف: “كلبناني متضرر بشكل مباشر من هذا اللجوء فإنني أدعم أي مبادرة من أي دولة طالما ستحقق الهدف الرئيسي بعودة هؤلاء سالمين آمنين لبلادهم… وكل ما نتمناه هو وجود توافق دولي حول تلك المبادرة لتنفيذها على أرض الواقع دون عقبات”.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها