نشر : أغسطس 30 ,2018 | Time : 16:49 | ID : 172316 |

ظريف: تهديد نتنياهو بمنتهى الوقاحة، وایران لم تغلق باب التفاوض مع السعودية

شفقنا -اعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان التهديد الذي وجهه رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لايران باستخدام السلاح النووي ضدها في منتهى الوقاحة.

 

وقال ظريف في تغريدة على تويتر ان ايران التي تفتقد للسلاح النووي تهدد بالدمار بالاسلحة النووية من قبل داعية الحرب الذي يقف مباشرة بجوار مصنع أسلحة نووية حقيقية، هذه التهديدات تعتبر في منتهى الوقاحة.

 

تصريحات ظريف جاءت عقب تهديد اطلقه نتنياهو من قلب مفاعل ديمونة النووي لمن وصفهم بأعداء إسرائيل مشيرا الى ان كيانه لديه الوسائل التي تمكنه من تدميرهم، وذلك في إشارة مبطنة إلى ترسانته النووية.

 

كما أعلن وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تغلق باب التفاوض مع السعودية.

 

وقال ظريف في حديث مع مجلس اعلام الحكومة حول علاقات ايران مع دول بحرقزوين: ان سياستنا تستند الى اقامة علاقات جيدة مع دول الجوار.

 

واضاف: حاليا لدينا افضل العلاقات مع الدول المطلة على بحر قزوين، ونريد ايضا تنمية هذه العلاقات، مشيرا الى ان ايران لا تبحث عن مشاكل مع دول الجوار، وقال: نسعى لاقامة علاقات حسن جوار مع جميع الدول المجاورة.

 

وتابع قائلا: ان ايران لا تسعى للهيمنة على دول الجوار، وبطبيعة الحال رفضت وترفض هيمنة الآخرين.

 

واكد ظريف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى الى اقامة علاقات حسنة مع دول الجوار لايجاد منطقة قوية بحيث لا تكون هناك ارضية لتواجد قوات اجنبية، وهو ما تم في بحر قزوين، اذ ان من اهم التوافقات حول بحر قزوين هو ان الدول المتشاطئة لن تسمح للاجانب باستخدام اراضيها واجوائها ضد الدول الاخرى في المنطقة.

 

وتابع قائلا: من المؤسف بالنسبة لنا ان يلجأ جيراننا الى الاجانب، الى الحد الذي صرح فيه الرئيس الامريكي رسميا ان بعض الدول العربية في الخليج لا يمكنها البقاء بدون اميركا لمدة ثلاثة اسابيع، وهذا كلام سيئ حتى بالنسبة لنا ان نسمع مثل هذا الكلام عن جيراننا”.

 

وحول العلاقات بين طهران والرياض قال وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية: ان الحكومة السعودية الحالية لا تسعى الى حل المشاكل، حتى في بعض الحالات فانها تحاول اثارة التوترات، نحن نرحب بسلوك الحج هذا العام بشكل أفضل، ومن المؤكد اذا كان لدى الحكومة السعودية الاستعداد بحيث تدخل بشكل منطقي في مفاوضات سياسية، فان ايران لم تغلق مطلقا امام التفاوض السياسي مع السعودية”.

 

واستدرك ظريف قائلا: لكن في الحقيقة يجب ان نقبل ان الحكومة السعودية فصلت موضوع الحج دوما عن علاقاتها مع ايران، خاصة في العامين الماضيين، علينا ان ننظر الى الظروف دون نظرة تفاؤل”.

 

واردف ظريف: اذا كانت الحكومة السعودية مستعدة للتعامل بعقلانية في العلاقات الخارجية، فان ابواب الجمهورية الاسلامية الايرانية مفتوحة دوما امام دول الجوار، ونحن مستعدون لذلك، ونأمل ان يعمم السلوك الايجابي في الحج على باقي مجالات العلاقات الاخرى”.

 

بشأن آخر اكد وزير الخارجية الايراني “محمد جواد ظريف” ان الولايات المتحدة ليست شريكا جديرا بالثقة، مشيرا الى ان ايران وتركيا بصدد تطوير العلاقات الاقتصادية المشتركة المشروعة بغض النظر عن ضغوط الآخرين.

 

وقال ظريف بعيد وصلة الى انقرة: ان الاميركيين اثبتوا من خلال ممارسة الضغوط انهم يسعون في الحقيقة للحصول على تنازلات،  ان حلفائهم ليسوا محصنين من هذه الضغوط.

 

واوضح وزير الخارجية ان الحكومة التركية وشخص الرئيس التركي ابدوا مقاومة كبيرة في مواجهة الضغوط الاميركية، مضيفا: حاليا فان اصدقائنا في تركيا وكذلك العددي من حلفاء اميركا في اوروبا ، اقتنوعوا بان الولايات المتحدة ليست شريكا جديرا بالثقة.

 

واضاف : ان سلوك اميركا اثبت ان على الدول ان تخطط لعلاقاتها المستقبلية.

 

وتابع قائلا: ما كنا نسعى عنه دائما، وكذلك جيراننا وخاصة تركيا ، هو تطوير العلاقات الاقتصادية المشروعة بين البلدين، بغض النظر عن ارادة وضغوط الآخرين، ومن المؤكد ان هذه المساعي سوف تؤتي ثمارها.

 

واردف وزير الخارجية الايراني قائلا: لدينا على الدوام مشاورات مستمرة مع تركيا باعتبارها بلدا جارا وشريكا اقتصاديا جيدا، وكذلك تعاون مشترك ثلاثي ومتعدد الجوانب مع تركيا حول القضايا الاقليمية.

 

ومضى يقول: خلال الشهر الماضية استمرت المشاورات بين ايران وتركيا على مختلف المستويات، وفي نهاية الاسبوع المقبل ستعقد مة ثلاثية لرؤساء ايران وتركيا وروسيا في ايران.

 

واوضح ظريف ان الهدف من زيارته الى انقرة دراسة وسائل تنمية التعاون الثنائي وكذلك التمهيد لعقد القمة الثلاثية في ايران.

 

النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها