نشر : سبتمبر 7 ,2018 | Time : 16:34 | ID : 172801 |

بعد يوم استثنائي بالبصرة.. هدوء نسبي وتحذير من مشروع أمريكي يشيع الفوضى

شفقنا -دعا مركز الاعلام الامني، متظاهري المحافظة الى وضع أيديهم البيضاء بيد قواتهم الامنية لحماية مؤسسات الدولة، وذكر بيان للصحة ان “شخصين توفيا أحدهما حرقا وأصيب 48 آخرين، کما كشف مجلس محافظة البصرة عن ورود معلومات بوجود مخطط أميركي لإعلان حكومة طوارئ بالعراق، ونبهت “فصائل المقاومة الاسلامية في العراق” من مشروع “امريكي-سعودي” يشيع الفوضى .

 

وقال مركز الاعلام الامني انه “ليس خافيا على أحد الدور الكبير الذي كان وما يزال لقواتنا الأمنية الباسلة في الحفاظ على العراق وشعبه، والدماء التي بذلتها هذه القوات لتروي أرض الوطن”، مبينا انه “مع انطلاق التظاهرات المطالبة بالحقوق والخدمات برزت هجمة شرسة ضد قواتنا المسلحة ومحاولة مغرضين النيل منها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال التعدي عليها من قبل عناصر لا تمت للأخلاق العراقية بصلة”.

 

کما أعلنت وزارة الصحة، وفاة شخصين وإصابة 48 آخرين في أحداث التظاهرات التي شهدتها محافظة البصرة خلال يومين.

 

وتجمع عدد من المواطنين في البصرة بالقرب من مبنى ديوان المحافظة، وقام بعضهم بتوزيع حلويات واطعمه ومياه على المارة والقوات الامنية المرابطة وآخرون بتنظيف الشارع وفيما قام عدد آخر بتنظيم حركة مرور المركبات فيه.

 

فیما شارك عدد من المتطوعين الشباب في البصرة بحملة تنظيف في بعض شوارع مركز المدينة التي شهدت مساء امس لازالة مخلفات واثار الحرق الذي طال مبنى ديوان المحافظة ومجلسها بالاضافة الى حرق اغلب مقار الاحزاب السياسية.

 

هذا وشيع المئات من المواطنين في ناحية الهارثة شمال البصرة جثمان المتظاهر علي يوسف الشرموخي الذي قتل في تظاهرة ليل الخميس في مركز المحافظة.

 

من جهته كشف مجلس محافظة البصرة، عن ورود معلومات بوجود مخطط أميركي لإعلان حكومة طوارئ بالعراق تبدأ بأحداث البصرة، مبينا ان تصعيد الحادث ليس وليد صدفة وإنما مخطط له وإن “تظاهرات البصرة حقه بعد ان نفذ صبرهم من وعود الحكومة المركزية من دون تنفيذ”.

 

الی ذلك حملت النائبة عن محافظة البصرة والقيادية في تحالف الفتح انتصار الموسوي، الحكومة الحالية بتردي الاوضاع الخدمية في المحافظة، وفيما اشارت الى ان الحال الذي وصلت اليه البصرة هو إنذار لكم بانتهاء عهدهم البائس، دعت اصحاب الشأن الى النهوض من غفلتهم قبل ان تصل الحال الى ما لا يحمد عقباه.

 

في غضون ذلك علق رئيس الوزراء المنتهية ولايته، حيدر العبادي على الأحداث الجارية والتطورات في محافظة البصرة.

 

وكتب العبادي في صفحته على الفيسبوك فجر الجمعة “احيي ابنائي شباب البصرة الحبيبة والمواطنين المسالمين الذين وقفوا مع قواتنا الامنية لحماية البصرة وهم يتطوعون الان لتنظيفها، بوركت جهودكم”.

 

من جانبه طالب النائب عن محافظة البصرة فالح الخزعلي، الذي تعرض مكتبه “امس الخميس” الى الحرق، بطرد القنصلية الامريكية من المحافظة، متهما اياها بتوجيه “مؤسسات مجتمع مدني” لتخريب المحافظة، فيما حمل رئيس الوزراء حيدر العبادي مسؤولية مايحدث في البصرة.

 

کذلك بحث زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مع محافظ البصرة اسعد العيداني، مساء امس الخميس، وضع “حلول سريعة” لازمة المحافظة.

 

واضاف العيداني ان “زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اكد على ضرورة تنفيذ مطالب ابناء محافظة البصرة، فضلاً عن التطرق الى موضوع التنسيق المشترك لجلسة برلمان يوم الاحد المقبل لوضع الحلول للازمة المتصاعدة التي تشهدها المدينة”.

 

کما اصدرت “فصائل المقاومة الاسلامية في العراق”، بيانا بشأن الاحداث الاخيرة التي شهدتها محافظة البصرة، منبهة من مشروع “امريكي سعودي” يشيع الفوضى ويستهدف العراق دولة وشعبا، فيما حملت رئيس الحكومة الحالي حيدر العبادي المسؤولية كاملة في أزمة الخدمات و”التخاذل والتسبب في الانفلات الأمني”، مطالبة اياه بتقديم استقالته “فورا”.

 

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها