نشر : سبتمبر 8 ,2018 | Time : 09:33 | ID : 172851 |

الوحدات الأمنية العراقية لم تقم بواجباتها في توفير الحماية اللازمة للقنصلية الإيرانية

شفقنا – استدعت إيران سفير بغداد لديها، راجح صابر عبود الموسوي، للاحتجاج على حرق قنصليتها بمدينة البصرة، جنوبي العراق، الجمعة.

وقال بيان للخارجية الإيرانية، إن قوات الأمن العراقية “أهملت التدخل لحماية القنصلية”، وأنه تم توجيه تحذيرات مشددة إلى سفير بغداد بهذا الشأن.

وأشار البيان إلى أن الخارجية طلبت من الموسوي إبلاغ بغداد بالاحتجاج، ومحاسبة المسؤولين عن الحادثة.

ومن جانب آخر، أحال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، السبت، وحدات أمنية مسؤولة عن حماية القنصلية الإيرانية ومؤسسات في البصرة إلى التحقيق، على خلفية تعرضها للحرق والاعتداء من قبل محتجين، في اليومين الماضيين.

وأوضح مكتب العبادي، في بيان، أن تلك الوحدات الأمنية لم تقم بواجباتها في توفير الحماية اللازمة للقنصلية الإيرانية ومقرات مؤسسات أخرى تعرضت للاعتداء.

الوحدات الأمنية العراقية لم تقم بواجباتها في توفير الحماية اللازمة للقنصلية الإيرانية ومقرات مؤسسات أخرى تعرضت للاعتداء
ويشار إلى أن مئات المحتجين الغاضبين أضرموا النار، مساء الجمعة، في القنصلية الإيرانية بالبصرة، بعد محاصرتها واقتحامها، وسط اضطراب متصاعد في المدينة.

والخميس، أضرم مئات المحتجين الغاضبين النيران في مقرات حكومية ومكاتب أحزاب شيعية بارزة مقربة من إيران، على رأسها “منظمة بدر” بزعامة هادي العامري، و”عصائب أهل الحق” بزعامة قيس الخزعلي.

وتقول الحكومة العراقية إن مندسين بين المحتجين يعملون على تخريب الممتلكات العامة، وأنها لن تسمح بذلك، فيما يتهم المتظاهرون قوات الأمن بإطلاق الرصاص الحي عليهم بشكل مباشر.

ومع تدخل الأمن لمواجهة الاضطرابات المصاحبة للاحتجاجات، قتل 14 شخصًا منذ مطلع سبتمبر/ أيلول الجاري، و29 منذ بدئها في يوليو/ تموز الماضي، بحسب أحدث حصيلة للمفوضية العليا لحقوق الإنسان (مرتبطة بالبرلمان).

ويطالب المحتجون بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل، وينددون بالطبقة السياسية الحاكمة ويتهمونها بالفساد.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها