نشر : سبتمبر 24 ,2018 | Time : 10:59 | ID : 173997 |

المخرج مايكل مور يعلن الحرب على ترامب ويشبهه بهتلر

شفقنا – أطلقت دور العرض الكندية الفيلم التسجيلي ” فهرنهايت 11/9″ هذا الاسبوع للمخرج الأمريكي، مايكل مور والذي صرح بافتتاح مهرجان تورنتو الـ 43، وأعلن خلاله الحرب على الرئيس دونالد ترامب وشبهه بـ”هتلر” .

وحاول الفيلم الجديد للمخرج المشهور بعدائه الصريح للرئيس الأمريكي الإجابة عن أسئلة بخصوص ترامب نفسه، من بينها كيف وصل إلى البيت الأبيض، وكيف يمكن وقف الخطر الذي يمثله على الولايات المتحدة والعالم.
وقدم مور، فيلماً سابقاً تحت اسم 9 /11 عام 2004، رصد فيه سلوك الرئيس الأسبق جورج بوش وإدارته تجاه تفجير برجي التجارة العالمية في الولايات المتحدة.
وتساءل عن تحول القضية من تفجير البرجين الى غزو للعراق.
واعتبر مور في فيلمه الجديد أن تولي ترامب للرئاسة الأمريكية لا يقل خطورة عن تفجير البرجين على مستقبل الولايات المتحدة والشعب الأمريكي .

و توقع صانع الأفلام مور -قبل حسم الانتخابات الرئاسية- أن يصبح ترامب الرئيس الـ45 للولايات المتحدة.
سافر مور خلال الفيلم الى جميع أنحاء البلاد، وأجرى مقابلات مع المواطنين الأمريكيين للتعرف على التأثير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي لانتصار ترامب.
كما ألقى مور نظرة معمقة على وسائل الإعلام ، والهيئة الانتخابية ، وأجندة الحكومة، ومسقط رأس ترامب وهي مدينة فلينت بولاية ميشيغان.

ويوافق تاريخ 11/9 عام 2016 فوز ترامب بالرئاسة، ويشبهه مور بالزعيم النازي هتلر، حيث قام المخرج بتركيب صور تاريخية لهتلر على كلمات لترامب على مشاهد مصورة لتجمعات حضرها هتلر بينما يتحدث مؤرخ عن صعود رجال أقوياء إلى مراكز السلطة.

وقال للصحفيين في مهرجان تورنتو الـ43 الذي اختتم الأسبوع الماضي: “نحاول أن نستكشف كيف بحق الجحيم دخلنا في غمار هذه الفوضى وكيف نخرج منها”.

وأضاف: “لقد كان (ترامب) موجودا في الساحة منذ فترة طويلة.. وعندما تنظر الآن إلى الوراء يمكنك أن ترى كيف كان الطريق يُمهد له”، مضيفا أن الفيلم الجديد دعوة للأمريكيين من أجل التحرك.
وفاز مور بجائزة أوسكار عام 2003 عن فيلم “بولينغ لأجل كولومباين” الذي تناول العنف المسلح في المجتمع الأمريكي.

وذكر مور: “نحن في حرب من أجل استرداد بلدنا… أي شخص لا يفهم ذلك ستصيبه خيبة أمل مريرة من نتائج ما سيحدث في السنوات القليلة المقبلة على يد ترامب”.

 

مور: “نحن في حرب من أجل استرداد بلدنا… أي شخص لا يفهم ذلك ستصيبه خيبة أمل مريرة من نتائج ما سيحدث في السنوات القليلة المقبلة على يد ترامب”.
وخلال الفيلم يلقي مور باللائمة في فوز ترامب على افتراضات واسعة الانتشار بفوز كلينتون وأصحاب المصالح ووسائل الإعلام الأمريكية التي أعطت الأولوية للجماهير الكبيرة التي اجتذبها ترامب عبر البرامج التلفزيونية.

ولد مايكل مور في 23 أبريل 1954 وهو مؤلف وناشط سياسي ومخرج أمريكي حائز على جائزة الأوسكار.
عرف بصراحته وجرأته ورؤيته الناقدة للعديد من القضايا كالعولمة وحرب العراق وسيطرة الشركات العملاقة وجماعات العنف المسلحة.
كما عرف عنه تأييده لبناء مسجد “غراوند زيرو” وهي منطقة في مدينة نيويورك أنشئت بعد مشروع مانهاتن والحرب العالمية الثانية عام 1946، وكان بها مركز التجارة العالمي ثم انهار البرجان بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.

وتشهد المنطقة منذ عام 2010 أزمة بسبب بناء مسجد المركز الثقافي الإسلامي بنيويورك، أو مسجد غراوند زيرو، أو مسجد قرطبة الذي يشيد قرب موقع هجمات سبتمبر.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها