نشر : سبتمبر 26 ,2018 | Time : 20:12 | ID : 174214 |

الإمام الحسين في الدراسات الاستشراقية

 

خاص شفقنا-لقد وجدت نهضة ابي الشهداء الإمام الحسين “ع” اهتماما من الباحثين، وراحوا يبحثون في حقيقتها واسبابها ونتائجها، ولم يقف الاهتمام بالنهضة الحسينية عند اتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام ولا عند غيرهم من المسلمين وانما تجاوزهم الى غير المسلمين.

 

وضمن سلسلة “قراءة في كتاب” والتي تنشرها وكالة “شفقنا” اجهد سماحة الشيخ ليث عبد الحسين العتابي نفسه في كتاب “الإمام الحسين في الدراسات الاستشراقية” في رصد دراسات المستشرقين الذين تناولوا نهضة إمامنا الشهيد. فبدأ بالدراسات الالمانية وثناها بالدراسات الانكليزية ثم اعقبها بالدراسات الفرنسية، وممهدا لكل ذلك بالتعريف بظاهرة الاستشراق: حقيقتها، مواقفها، وتاريخها…

 

الكتاب الصادر عن مركز كربلاء للدراسات والبحوث والمتوفر في مكتبة الشيخ بهاء الدين العاملي العامة في بيروت، يقع في 97 صفحة ولعل الجديد الذي يطمح اليه القرّاء هو الذي يقدمه الشيخ العتابي وهو بيان وجهة نظر العالم الغربي تجاه يوم عاشوراء الخالد.

 

ويحاول الشيخ العتابي من خلال هذه الدراسة ان يستعرض أهم الدراسات الاستشراقية التي تناولت الإمام الحسين “ع” وفق منهج العرض بحسب مرجعية الدراسة، وانتماءات الكُتّاب، مع مراعاة الوقوف عند اهم الدراسات والكتابات التي تعرضت لذكر كربلاء وعاشوراء والإمام الحسين “ع” وما يتعلق بذلك، لكي يعطي صورة واضحة لما مثلته هذه الحادثة من حيز كبير ومهم في هذه الدراسات وكذلك لإفادة الباحث وكل من يريد الكتابة في هذا الموضوع ليسهل عليه البحث، وليرشده للخطوط العامة التي عليه اتّباعها لتحصيل الفائدة.

 

ويشير الشيخ العتابي في مقدمة الكتاب الى ان هذه الدراسة اعتنت اولا بطبيعة ونوعية الدراسات العاشورائية، وثانيا تعرضت لنبذة من أقوال وآراء المؤلفين والكتاب مع الأخذ بعين الاعتبار توضيح بعض الموارد التي تحتاج الى توضيح وفي احيان اخرى نتعرّض بالنقد لبعض المقولات، او لبعض المناهج التي جانبت الصواب فيما اورده حول التشيع او حول قضية الإمام الحسين “ع”.

 

ويضيف ان هذه الدراسة وغيرها من الدراسات التخصصية تقف في طريقها عدة مشكلات ومنها: ان المترجم الى اللغة العربية من كتابات المستشرقين هو نزر يسير مقارنة بما لم يترجم من النتاجات الاستشراقية الكثيرة، وان ما تُرجم من النصوص والكتابات الاستشراقية قد اعتراه الكثير من الحذف والانتقاء والتحريف بحجة (تعدد المراد) و (الذوق الأدبي) من المترجمين للنتاجات الاستشراقية، اذ ان اكثر المترجمين للنصوص الاستشراقية هم ليسوا على وفاق مع اتباع مدرسة اهل البيت “ع” ان لم يكونوا اعداءً لها.اضافة الى ضعف الترجمة- ولربما انعدامها- للنتاجات الاستشراقية في المؤسسات التابعة لاتباع مدرسة اهل البيت مع عدم الاهتمام بذلك الامر مطلقا.

 

وختم الشيخ العتابي في مقدمته منبها من ان هذه الدراسة لم تستقصِ جميع ما كتب عن الامام الحسين “ع” عند المستشرقين بل هي قد ذكرت ما امكن جمعه منها ليكون نواة في كتابات اكثر وأكبر، مشيرا الى ان الهدف من وراء هذه الكتابة هو اظهار عالمية الثورة الحسينية لمن يريد اختزالها او تحجيمها من اعداء الاسلام، اضافة الى اظهار أقوال حقيقية قيلت في الامام الحسين من أولئك القائلين، مؤكدين على احترامهم وتبجيلهم للإمام ولأهل بيت النبي “ص” لم يمنع من ذلك اختلاف لغاتهم او اديانهم في ذلك مطلقا.

 

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها