نشر : سبتمبر 29 ,2018 | Time : 04:42 | ID : 174341 |

شهادات عن الإهمال بسجون البحرين

شفقنا- قالت منظمة العفو الدولية “أمنستي” إنّ معتقلين داخل سجون البحرين مصابين بأمراض مثل السرطان أو التصلب اللويحي لا يستطيعون الحصول على رعاية متخصصة ومسكنات.

وأشارت “أمنستي” إلى أن باحثيها تحدّثوا مع أفراد عائلات 11 معتقلاً، وحصلوا على معلومات موثوقة بشأن هذه الحالات من “الإهمال الطبي”.

وقال الباحث ديفين كيني إنّ هذه المعلومات “تعكس صورة قاسية للإهمال الطبّي وإساءة المعاملة المتعمّدة داخل سجون في البحرين”. وأضاف “الرعاية الطبّية هناك غير كافية، وكثيرًا ما يكون السجناء ضحايا تأخيرٍ ووحشيّة غير ضرورية”.

وتطرق إلى حالة مصاب بسرطان في المرحلة الثالثة أُعيد إلى السجن بعد بضعة أيام فقط من أخذ خزعة منه”. وأضاف الباحث أنّ “الشخص نفسه اضطرّ للانتظار أكثر من شهر قبل أن يتلقّى أدويته”.

وأشار إلى أن رجلاً آخر فقَدَ سبع أسنان على الأقل منذ بداية اعتقاله بسبب “رفض تأمين علاج” له.

ودعت منظمة العفو السلطات إلى “اتخاذ خطوات فوريّة لضمان حصول جميع المعتقلين على الرعاية المناسبة، كما هو مطلوب منها أن تفعل بموجب القانون الدولي”.

وفي وقت سابق، طالبت لجنة خبراء الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان بإطلاق الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب، واتهمت نظام آل خليفة بخنق أصوات المعارضين عبر الزج بهم في المعتقلات. ووفق بيان رسمي أصدرته اللجنة، فإن رجب كان يمارس حقه في التعبير، وعلى السلطات أن تطلق سراحه على الفور وأن تعوضه عن فترة الحبس.

وحسب هؤلاء الخبراء، فإن أحكام قانون العقوبات في المملكة غامضة وفضفاضة مما يؤدي إلى معاقبة الناس على مجرد ممارسة حقهم السياسي بموجب القانون.‎

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها