نشر : أكتوبر 1 ,2018 | Time : 05:10 | ID : 174504 |

جمع “رؤوس الماوري” هواية ضابط بريطاني خلال احتلال نيوزيلندا

شفقنا- حب اقتناء الأشياء، صفة تميز بها الإنسان على مدار التاريخ، فلكل هواية مختلفة، فالبعض يهوي جمع العملات النقدية القديمة، والبعض يجد متعته في اقتناء طوابع البريد، وآخرون يهتمون بجمع أدوات الصيد كمثال، فقط لإرضاء رغبتهم في اقتنائها.

محبو تجميع الأشياء القيمة، يعاملون مجموعتهم كطفلهم، ويهتمون بها اهتمام كبير، وهو يعكس مدى حبهم للأشياء التي اقتنوها، وهي قائمة طويلة لا نهاية لها.

هوراشيو جوردن، ضابط بالجيش البريطاني، كان لديه هواية غريبة ترقي لحد المرعبة والمفزعة، فالضابط كان أحد قادة الاحتلال البريطاني في نيوزلندا عام 1860، وتمثلت هوايته المرعبة في قتل المدنيين من قبيلة الماوري، ثم قطع رؤؤسهم والاحتفاظ بها.

عام 1895، التقطت صورة مفزعة لجوردون وخلفه رؤوس معلقة على الحائط، لأفراد من قبيلة الماروي بعد قتلهم وتعليق رؤوسهم على الحائط، إذ أبدى جوردون اهتمام بعلم الأجناس فضلا عن كونه رساما.

جوردن جمع نحو 1200 رأس ثم باعها بعد ذلك للمتحف الأمريكي عام 1895.

ويجلس جوردن في الصورة ويبدو غير عابئا بالرؤوس الفزعة المعلقة خلفه، في صورة تفتقد للإنسانية في أبسط صورها.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها