نشر : أكتوبر 2 ,2018 | Time : 02:56 | ID : 174597 |

كيف تسرق إسرائيل الثقافة العربية؟

شفقنا–  قال موقع غلوبال ريسيرش الكندي على لسان الكاتبة “ندى ايليا” أن إسرائيل قد وسعت من نطاق سرقتها الثقافية خارج حدود فلسطين التاريخية ، إلى العديد من الدول العربية المحيطة بها.

حيث بينت الكاتبة انه وبصفتها دولة استعمارية، سعت إسرائيل بثقة إلى محو وجود السكان الأصليين للأرض التي تحتلها  وبما أن الطعام تاريخيًا هو إنتاج ثقافي قائم على المكان ، فإن المطبخ الإسرائيلي لا يفتخر بالخبز أو اللوكس أو السمك الجيوفيلي – وكلها وجبات أوروبية الأصل – بل لا يحتوي ايضا على الفلافل والحمص وزيت الزيتون وسلطة الطماطم والخيار المتواضعة التي تصاحب معظم الوجبات الفلسطينية.

وفي الآونة الأخيرة ، وسعت إسرائيل من نطاق سرقة ثقافتها خارج حدود فلسطين التاريخية ، إلى العديد من الدول العربية من حولها، وهذه السرقة، كانت معروضة في يوليو في تل أبيب ، حيث افتتحت صالة عرض جديدة لأول مرة المعرض ، بعنوان “الفن العربي المسروق”.

وأوضح المعرض:

“نحن نعرض الأعمال في المعرض في إسرائيل دون معرفة الفنانين أو موافقتهم ، مدركين تمامًا لهذا التصرف. من خلال تحديد هذه الحدود السياسية والجغرافية ، نود أن نسترعي الانتباه إلى استبعاد إسرائيل من عائلة الشرق الأوسط “.

ويدعي المنظمون لهذا المعرض أن هذا “الاستبعاد” يعود في جزء منه إلى نجاح حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات التي تدعو إلى مقاطعة أكاديمية وثقافية لإسرائيل إلى أن تتوقف عن انتهاك القانون الدولي وحقوق الإنسان للفلسطينيين.

*الوقت

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها