نشر : أكتوبر 2 ,2018 | Time : 18:22 | ID : 174648 |

برهم صالح رئيسا للعراق بعد انسحاب فؤاد حسين من الترشح

شفقنا -أعلن حزب الديمقراطي الكردستاني انسحاب مرشحه فؤاد حسين من سباق الرئاسة ممهدا بذلك لتولي مرشح الاتحاد الديمقراطي الكردستاني برهم صالح لمنصب رئاسة الجمهورية، لكن رئاسة البرلمان اعتبرت انسحاب فؤاد حسين غير مقبول وتؤكد استمرار المنافسة.

 

وكان فؤاد حسين قد خسر الجولة الأولى من التصويت السري الذي شهده البرلمان، لكن دون أن يكسب برهم صالح ثلثي الآراء، فلجأ البرلمان إلى جولة ثانية.

 

وبينما كان النواب يصوتون لحسم منصب رئاسة الجمهورية لصالح برهم صالح أو فؤاد حسين، أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني في بيان له انسحاب مرشحه، لحق بيان زعيمه مسعود بارزاني الذي رفض عملية اختيار رئيس جمهورية العراق.

 

وبعد بيان الديمقراطي الكردستاني، طلبت رئاسة البرلمان من فؤاد حسين بإقرار خطي في سحب ترشيحه لرئاسة الجمهورية، ولما لم يكن حسين حاضرا في مبنى البرلمان ولم يقدم إقرار خطيا بانسحابه من الترشح، رفضت رئاسة البرلمان الانسحاب ولم تعتمد بيان الديمقراطي الكردستاني.

 

إلى ذلك أعلن نواب الحزب الديمقراطي في مؤتمر صحفي بمبنى البرلمان “تحفظهم على آلية ترشيح رئيس الجمهورية وأعلنوا انسحاب مرشحهم من انتخابات الرئاسة”.

 

هذا وقد كشف مصدر مطلع، ان انسحاب مرشح الحزب الديمقراطي فؤاد حسين من الجولة الثانية لانتخاب رئيس الجمهورية، جاء بعد تلقيه اتصالا هاتفيا من زعيم حزبه مسعود بارزاني.

 

وقد اعتبر مسعود بارزاني، عملية اختيار رئيس الجمهورية الجاري بأنها مخالفة للأعراف المتبعة مهددا بأنه “سيكون لنا موقف قريباً”.

 

وقال بارزاني في بيان إن “ما يجري الآن لاختيار رئيس جمهورية العراق مخالف للأعراف المتبعة في انتخاب رئيس الجمهورية في الدورات السابقة، فكان ينبغي أن يتم اختيار مرشح كردي من أكبر كتلة أو أن تحسم الكتل الكردية الأمر”، وأضاف أن “الآلية المتبعة حالياً ليست مقبولة على الإطلاق، وسيكون لنا موقفنا منه قريباً”.

 

وكان مجلس النواب قد أنهى عملية احتساب الاصوات لمرشحي رئيس الجمهورية، وقد حصل برهم صالح على 165 صوتا، وحصد فؤاد حسين 89 صوتا، وسروة عبدالواحد 18 صوتا، وثائر غانم صوتا واحد، ومنقذ عبداللطيف صوتين، ونوار سعد صوتين، وعباس محمد 4 أصوات”.

 

وقد بلغت الأوراق الباطلة 13 ورقة، وشهد صندوق الانتخاب ثمانية أوراق فارغة”، وبلغ عدد المصوتين على اختيار رئيس الجمهورية من النواب 302 نائبا.

 

وفي السياق أصدرت المرشحة سروة عبدالواحد بيانا قالت فيه إنها تشرفت بقرار ترشحها لمنصب رئيس جمهورية العراق قناعة وايمانا منها بان هذا الوطن يستحق التضحية المطلقة كي يستقر وينعم شعبه بحياة كريمة بعيدا عن التسلط ومصادرة حرية التعبير وبما يضمن الشراكة الحقيقية في رسم مستقبل البلاد والعباد.

 

ووجهت عبد الواحد الشكر لجميع من وقف معها خلال الايام الماضية ودعم هذه الخطوة للتنافس والمحاولة لتغيير قواعد اللعبة السياسية ومطالبة للابتعاد عن المحاصصة الحزبية، متمنية النجاح لمن يفوز بمنصب الرئيس بعد نيل ثقة أعضاء المجلس النواب العراقي وان يعمل على ممارسة مهامه الدستورية خدمة للعراق.

 

يذكر إن البرلمان، عقد اليوم الثلاثاء، جلسته برئاسة رئيسه محمد الحلبوسي لانتخاب رئيس الجمهورية، بظل انسحاب أربعة مرشحين من الترشيح لرئاسة الجمهورية هم عبد الكريم عبطان وسليم همزة وعمر البرزنجي وعبد اللطيف رشيد”.

 

وفي السياق أكد تحالف الإصلاح انه سيدعم مرشح الاتحاد الوطني برهم صالح، وبين إن البناء متأرجح بين مرشح الاتحاد ومرشح الديمقراطي.

 

یتبع..

www.ar.shafaqna.com/ انتها