نشر : أكتوبر 3 ,2018 | Time : 02:25 | ID : 174669 |

وزير الخارجية السوري: تركيا قادرة على تنفيذ التزاماتها في إدلب

شفقنا- أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن تركيا قادرة على تنفيذ اتفاق إدلب المبرم مع روسيا، جاء ذلك بعد ساعات من تأكيد إردوغان أن بلاده ستعزز نقاط المراقبة في شمال غرب سوريا وستعمل مع روسيا لمواجهة الجماعات المتشددة.

 

 

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم امس الثلاثاء (2 أكتوبر/ تشرين الأول 2018) إن تركيا قادرة على تنفيذ التزاماتها في الاتفاق الذي أبرمته مع روسيا بشأن محافظة إدلب السورية.

 

وتدعم تركيا جماعات مسلحة تحارب للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد. وحال اتفاقها مع روسيا، حليفة الأسد، الشهر الماضي دون شن الحكومة السورية هجوماً عسكرياً على إدلب آخر معقل كبير لمقاتلي المعارضة في سوريا.

 

وقال المعلم في مقابلة مع قناة الميادين اللبنانية: “حسب معلوماتنا نعتقد أن تركيا قادرة على تنفيذ ما عليها من التزامات”.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن صباح اليوم الثلاثاء أن بلاده ستعزز نقاط المراقبة في شمال غرب سوريا وستعمل مع روسيا لمواجهة الجماعات المتشددة. وأضاف قائلاً لأعضاء بحزب العدالة والتنمية في البرلمان إن تركيا ستعقد قمة مع روسيا وألمانيا وفرنسا في أكتوبر/ تشرين الأول أو نوفمبر/ تشرين الثاني لبحث الوضع في سوريا وإنها ستواصل السعي للتوصل لحل مع الشعب السوري وليس مع الحكومة السورية المدعومة من روسيا.

وأبرمت أنقرة الاتفاق مع موسكو في منتجع سوتشي الروسي. ووفقاً للاتفاق ستقام منطقة عازلة منزوعة السلاح على طول خط التماس بين قوات الحكومة السورية والمعارضة وستمتد لمسافة بين 15 و20 كيلومترا. وستقوم قوات روسية وتركية بدوريات مراقبة فيها.

 

ويتطلب الاتفاق أيضاً انسحاب المسلحين الذين تعتبرهم تركيا “متطرفين” من المنطقة بحلول 15 أكتوبر/ تشرين الأول. وللجيش التركي وجود صغير على طول خط التماس منذ أقام عدة نقاط مراقبة في وقت سابق هذا العام.

 

وأضاف المعلم خلال المقابلة أن على المسلحين في إدلب تسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة في موعد أقصاه ديسمبر/ كانون الأول.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها