نشر : أكتوبر 4 ,2018 | Time : 01:42 | ID : 174724 |

ثلاثة دروس موجعة تكبدها بايرن ميونيخ في أسبوع

شفقنا- طيلة سبعة أسابيع احتلفت ميونيخ بنيكو كوفاتش المدرب الجديد لنادي بايرن لكرة القدم، وهو يقود الفريق من فوز إلى آخر. لكن الأمور تغيرت في ثمانية أيام فقط، والحديث بات يدور عن “بوادر” أزمة.

 

يواجه نيكو كوفاتش مدرب بايرن ميونيخ لكرة القدم، أياما صعبة حاليا في ميونيخ، وذلك بعد انطلاقة مثالية فاز فيها فريقه بسبعة مباريات متتالية عبر أداء قوي ومسيطر. لكن، ومنذ الأسبوع الماضي تغير المشهد تماما بالنسبة للمدير الفني الجديد.

 

حول دورتموند تأخره في الشوط الأول بهدفين لصفر إلى فوز كبير على مضيفه باير ليفركوزن، لينتزع صدارة الدوري الألماني من خصمه العنيد بايرن ميونيخ، الذي خسر أمام هيرتا برلين في الجولة السادسة من الدوري الألماني لكرة القدم. (29.09.2018)

 

نتيجة الثمانية أيام الأخيرة كانت تعادل أمام أوغسبورغ (1-1)، وهزيمة مريرة أمام هرتا (2-0)، والآن في مسابقة دوري أبطال أوروبا تعادل مخيب أمام أجاكس أمستردام الهولندي (1-1) في مباراة يوم أمس الثلاثاء (2 أكتوبر/ حزيران)، ضمن منافسات الدور الأول من المسابقة الأوروبية.

 

1- فقدان الثقة

 

في البداية لعب البافاريون بكل قوة أمام أجاكس أمستردام. لكن عوض بسط السيطرة على البساط الأخضر وترجمتها إلى عرس أهداف كما حدث في الأسابيع السابقة في مباريات الدوري، تنازلوا عن مفتاح المباراة للفريق الهولندي.

 

وكانت النتيجة تعديل الضيوف بشكل مفاجئ لنتيجة المباراة عوض انتزاع نقاط المباراة كاملة كما كان البايرن يحلم بذلك.

الدوري الألماني: مساعي شالكه لوقف هزائمه تصطدم بقوة بايرن

ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل إن الحارس مانويل نوير أجبر على استحضار مهاراته وطاقاته للحفاظ على هذا التعادل، وإلا لكان الأمر مختلفا، خاصة في محاولة صاروخية في الدقيقة (72) تصدى لها نوير.

 

كل هذا حدث أمام أعين نيكو كوفاتش الذي لخص المباراة قائلا: “لقد فقدنا الثقة في أنفسنا”.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها