نشر : أكتوبر 5 ,2018 | Time : 04:06 | ID : 174786 |

ميركل: نتفق مع إسرائيل في الموقف من إيران ونختلف في الوسيلة

شفقنا- لأول مرة بعد ثلاث سنوات تجتمع اللجنة الحكومية الألمانية ـ الإسرائيلية للتشاور بشأن ملفات خلافية، بينها ملف إيران النووي والقضية الفلسطينية، حيث تهيمن الخلافات بين المستشارة ميركل ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

 

 

ورغم الخلافات العميقة بشأن الملف النووي الإيراني والموقف من الفلسطينيين، تسعى ألمانيا وإسرائيل إلى تعميق تعاونهما الثنائي. وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الخميس(الرابع من تشرين أول/أكتوبر 2018) إن ألمانيا وإسرائيل اتفقتا على ضرورة منع إيران من حيازة أسلحة نووية لكنهما تختلفان في كيفية تحقيق هذا الهدف.

 

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “نحن على قناعة تامة ونتفق مع إٍسرائيل بقوة في موقفها بأنه ينبغي بذل كل الجهود لمنع إيران من حيازة سلاح نووي. لكننا لا نتفق دوما على السبيل لتحقيق هذا الهدف”. وأضافت أن الوجود العسكري الإيراني في سوريا ولبنان يمثل خطرا على إسرائيل.

 

وطالبت ميركل بضرورة سحب القوات الإيرانية من سوريا، وقالت إنه ينبغي أن يتراجع النفوذ الإيراني في سوريا إلى الصفر. وتابعت الزعيمة الألمانية “أنه يجب العمل من أجل أن لا يؤدي الخطر الذي يهدد إسرائيل إلى صدور ردود فعل مرعبة، مؤكدة حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

 

يشار إلى أن جامعة حيفا قد منحت المستشارة ميركل صباح الخميس الدكتوراه الفخرية. وبررت الجامعة خطوتها بالقول إن ميركل تستحق اللقب لأن أسلوب تعاملها في السياسة مبني على مبادئ المساوات والحرية واحترام حقوق الإنسان.

 

كما أكدت المستشارة ميركل مجددا موقفها إزاء حل القضية الفلسطينية وفق مبدأ حل الدولتين. وقالت إن حل الدولتين هو الطريق المعقول لحل الأزمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وفي هذا السياق عبرت المستشارة ميركل عن قلقها بشأن سياسة الاستيطان الإسرائيلية مشيرة إلى أن هذه السياسة تجعل حل الدولتين صعب التحقيق.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها