نشر : أكتوبر 5 ,2018 | Time : 06:10 | ID : 174807 |

رايتس ووتش: اختطاف خاشقجي تصعيد ابن سلمان ضد الناقدين

شفقنا- اعتبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أنه في حال أن السعودية احتجزت الكاتب الصحفي جمال خاشقجي، فسيكون ذلك اختفاء قسريا، وتصعيدا غير مسبوق من ولي العهد محمد بن سلمان ضد الناقدين السلميين والمعارضين.

 وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “إذا قامت السلطات السعودية باعتقال خاشقجي، فسيكون ذلك تصعيدا آخر لسلطان ولي العهد محمد بن سلمان القمعي ضد المعارضين والنقاد السلميين“.

 وأضافت: “يقع عبء الإثبات على المملكة العربية السعودية لتقديم أدلة على مزاعمها بأن خاشقجي غادر القنصلية وحده، وأن العملاء السعوديين لم يحتجزوه“.

 ودعت المنظمة السلطات التركية إلى تعميق تحقيقاتها في مكان خاشقجي، الذي لم يره أو يسمع عنه أحد منذ أن زار القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 تشرين الأول/ أكتوبر 2018.

ونفت السلطات السعودية أن الصحفي جمال خاشقجي محتجز داخل القنصلية، لكن السلطات التركية تقول إنه لا يوجد دليل على أنه غادر المبنى. إذا احتجزت السعودية خاشقجي دون الاعتراف بذلك، فإن اعتقاله سيشكل اختفاء قسريا، على حد قول هيومن رايتس ووتش.

 وأعلنت خطيبة خاشقجي في تصريح لـعربي21فقد الاتصال بالصحفي المخضرم، بعد توجهه لمقر قنصلية بلاده بإسطنبول، للقيام ببعض الإجراءات الرسمية، وهو ما أكدته خطيبته

 انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها