نشر : أكتوبر 7 ,2018 | Time : 13:48 | ID : 174957 |

الصدر يطالب إلى فتح باب الترشيح العام لذوي الاختصاص والكفاءات “وفق شروط صارمة

شفقنا – طالب الزعيم الديني الشيعي في العراق، مقتدى الصدر، أن تكون وزارتي الدفاع والداخلية بيد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي حصراً، المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.
ونقلت شبكة الأخبار الأمريكية “سي إن إن” عن الصدر قوله إن: “على رئيس الوزراء أن يبقي وزارة الدفاع والداخلية، بل كل المناصب الأمنية الحساسة بيده حصرا، ولا يحق لأي حزب أو كتلة ترشيح أحد لها، فجيش العراق وشرطته وقواته الأمنية يجب أن يكون ولاؤها للوطن حصرا”.
وأضاف، “إننا إذا منعنا الترشيح للوزارات إنما لأجل أن تكون بيد رئيس الوزراء، وليس هبة للكتل والأحزاب، أو أن تكون عرضة للمحاصصة، بل لا بد أن تكون بيد التكنوقراط المستقل وإلا كان لنا موقف آخر”.
وتابع الصدر قائلا: إن “باقي المناصب والهيئات والدرجات الوظيفية مما لا يقل أهمية عن الوزارات، والتي استولت عليها الدولة العميقة فيما مضى، يجب أن تكون وفق ضوابط وأسس قانونية ومنطقية صحيحة، ويراعى فيها العدل والانصاف والخبرة والابتعاد عن التحزب والفئوية”.
ودعا الصدر إلى فتح باب الترشيح العام لذوي الاختصاص والكفاءات “وفق شروط صارمة تحفظ للدولة هيبتها وللعمل نجاحه”. ورأى الصدر أن “هناك مناصب مهمة حساسة قد تكون من أهم مقومات الإصلاح ودفع الفساد”، مطالبا رئيس الوزراء بجعل ذلك “بيده حصرا مع الاستشارة فقط لا غير”.
يشار إلى أن الصدر، كان طالب قبل يومين في تغريدة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بتشكيل حكومة “بدون محاصصة طائفية”، مبيناً أنه تم الاتفاق على إعطاء رئيس الوزارء مهلة عام لإثبات نجاحاته.
وأمام رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الذي شغل من قبل مناصب نائب الرئيس ووزير النفط ووزير المالية، 30 يوما لإجراء المشاورات وتشكيل الحكومة ثم عرضها على البرلمان للموافقة.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها