نشر : أكتوبر 8 ,2018 | Time : 01:20 | ID : 174979 |

تشخيص مرض الباركنسون عبر تطبيق إلكتروني

شفقنا- باحثان من سويسرا يوظفان بيانات الهواتف الذكية لتشخيص مرض الباركنسون ومتابعة تطوره لدى المريض. ويمكن للأطباء، بفضل ذلك، الدخول إلى بيانات المريض على المدى الطويل دون الحاجة إلى حضور المريض إلى المستشفى. كيف ذلك؟

 

واستخدم باحثان من سويسرا بيانات الهواتف الذكية في محاولة اكتشاف مرض الشلل الرعاش (باركنسون). واقترح الباحثان “باتريك شواب” و”ولتر كارلين”، من معهد الإنسان الآلي والأنظمة الذكية في سويسرا، استخدام بيانات الهواتف الذكية والذكاء الاصطناعي للمساعدة في تشخيص المرض. وتقوم فكرة الباحثين على استخدام البيانات التي يجمعها الهاتف الذكي وتحليلها لرصد دلالات المرض ومدى تطور الحالة.

 

يذكر أن مرض باركنسون، عبارة عن اضطراب النظام العصبي الذي يؤثر على قدرة الشخص على التحكم في حركاته. وبمرور الوقت يؤثر تدهور حالة المريض على قدرته على الكلام أو المشي.

 

وحتى الآن لا يوجد علاج ناجع للمرض، رغم وجود عقاقير للحد من أعراضه. وبحسب الورقة البحثية التي نشرها الباحثان السويسريان فإن مرض “باركنسون” يصيب أكثر من 6 ملايين شخص في العالم، ويتم تشخيص نحو 25% من المرضى بشكل خاطئ ، لأن أعراض أمراض اضطراب الحركة متشابهة.

 

ويستخدم “شواب” و”كارلين” تطبيق هاتف ذكي لجمع البيانات، حيث يقوم المشاركون في التجربة بإدخال المعلومات الديموغرافية والطبية الخاصة بهم ثم يطلب منهم إجراء 4 اختبارات باستخدام هواتفهم. وتشمل الاختبارات الأربعة، التي يتم إجراؤها حوالي 3 مرات يوميا، الحركة والصوت والذاكرة والقدرة على النقر. يتضمن اختبار المشي سير الشخص 20 خطوة إلى الأمام ثم الدوران. ويتطلب اختبار الصوت نطق كلمة “آآآآآه” لمدة 10 ثوان. أما اختبار النقر فيطلب من المستخدم وضع هاتفه على مكان مسطح ثم النقر على زرين من أزرار الشاشة لمدة 20 ثانية. وأخيرا فإن اختبار الذاكرة يطلب من المستخدم تذكر تكوينات من الزهور التي تضيء على الشاشة ثم لمس الزهور بنفس النظام الذي تم عرضه.

 

واكتشف “شواب” و”كارلين” أن مقارنة اختبارات المشي المتعددة كان الوسيلة الأكثر فاعلية لتشخيص مرض باركنسون”، كما يمكن للأطباء الدخول إلى بيانات ملاحظة المريض على المدى الطويل دون الحاجة إلى حضور المريض إلى المستشفى بحسب موقع “سي نت دوت كوم” المتخصص في موضوعات التكنولوجيا.

 

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها