نشر : أكتوبر 10 ,2018 | Time : 07:54 | ID : 175132 |

حجاب المسلمات للسباحة فی فرنسا

شفقنا – تسمح بلدية رين في فرنسا بارتداء البوركيني في البرك العامة، غير أن منتخبي اليمين بالمجلس البلدي يحاولون حظره مما جعل بعض المسلمات يتساءلن عن سبب السعي لمنعهن من ممارسة حقهن في عدم التبرج.

وقد أجرى موقع 20 مينوت لقاء مع سارة، وهو الاسم المستعار لإحدى الفرنسيات المسلمات المحجبات اللاتي تعودن منذ فترة على السباحة بأحد المسابح العامة في مدينة رين.

تقول سارة إنها تستمع منذ أربع سنوات بهذه الرياضة، وهي ترتدي البوركيني الذي يستر جسمها بشكل يناسب معتقداتها الدينية.

وتؤكد أن أحدا لم يبد أي امتعاض أو عدم رضى عن ذلك “فأنا لم أوذ أحدا، ومن حقي ألا أكشف جسمي”.

وتلفت هذه المرأة الناشطة من أجل “ترك الحرية للمرأة في أن تلبس الحجاب أو لا تلبسه” إلى أنها تعارض النقاب والبرقع اللذين يخفيان الوجه لأن “القرآن لا يأمر بهما”.

وتشير سارة، وهي فرنسية الأبوين اعتنقت الإسلام لما كان عمرها 16 عاما، إلى أنها منذ دخلت الإسلام وهي تلبس الحجاب وأن أحدا لم يرغمها عليه وإنما تحجبت تعففا، كما أن هناك أخريات يتبرجن ويفضلن الكشف عن صدورهن.

ولا يزال عدد المسلمات اللائي يدخلن المسابح العامة وهن يلبسن البوركيني قليلا جدا، إذ يتراوح بين خمس وست نساء شهريا، وذلك مقارنة بمعدل مستخدمي هذه البرك شهريا والذي يتجاوز 80 ألفا.

وترجع سارة سبب إحجام كثير من المسلمات عن لبس البوركيني، والتوجه لهذه المسابح، إلى خشيتهن من التعرض للمحاكمة.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها