نشر : أكتوبر 11 ,2018 | Time : 02:28 | ID : 175174 |

الغرب يصعّد لهجته ضد السعودية على خلفية إخفاء خاشقجي

شفقنا- أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه أجرى محادثات مع القيادة السعودية على أعلى مستوى لبحث قضية اختفاء الصحافي المعارض جمال خاشقجي، معتبراً أن “هذا الوضع سيء للغاية”.

وفي تصريحات صحفية، كشف ترامب عن أنه يزمع دعوة خطيبة خاشقجي “خديجة” إلى البيت الأبيض للتحدث معها في هذا الشأن. وأشار إلى أن “الناس رأوا أن خاشقجي دخل (القنصلية السعودية في إسطنبول) ولم يخرج”.

وبالتزامن، قال السناتور الأميركي بوب كوركر، وهو رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، لصحيفة “ديلي بيست” إن كل شيء يشير اليوم إلى أن الصحافي السعودي والمقيم القانوني في الولايات المتحدة جمال خاشقجي قد قُتل الأسبوع الماضي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقال كورك إن رأيه قد أعيد تأكيده بعد الاطلاع على معلومات استخبارية سرية من داخل منطقة آمنة في “الكابيتول” (مقر الكونغرس) عن اختفاء خاشقجي، أحد المساهمين في صحيفة “واشنطن بوست” والناقد العنيف للحكومة السعودية.

وقال كوركر، وهو منتقد صريح للمملكة العربية السعودية، إنه تحدث مؤخراً مع السفير السعودي في الولايات المتحدة، الذي أخبره أن فيديو المراقبة خارج القنصلية فقط هو الذي لا يتم تسجيله. وأضاف: “لم أسمع أبداً عن نظام أمني من هذا القبيل. كان من الصعب عليّ تصديق ذلك. وشاركت ذلك معه. وقال: (حسنًا، كان الأمر يعمل بشكل خاطئ وكان بثًا مباشرًا فقط). وهكذا يبدو لي أن الأمر يشبه إلى حد كبير حدوث بعض الأنشطة الشائنة من جانبهم. لكنني لا أريد أن أهرع إلى الحكم”.

وحذر كوركر من أن رد الكونغرس على القتل المزعوم سيكون “ملموساً”، مضيفاً أن “علاقاتنا مع السعودية، على الأقل من وجهة نظر مجلس الشيوخ، هي الأقل مستوى على الإطلاق. لم يكن هذا المعدل سابقاً منخفضًا أبدًا”.

يأتي ذلك، في وقت أفادت وكالة “​رويترز​” بأن “​المخابرات البريطانية​ مقتنعة بأن الصحفي السعودي المعارض ​جمال خاشقجي​ قُتل داخل القنصلية السعودية في تركيا بجرعة مخدرة زائدة”.

كما ذكرت الوكالة أن “مسؤولون أتراك يعتقدون بأن خاشقجي كان يرتدي ساعة يمكنها التأشير إلى موقعه”.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها