نشر : أكتوبر 17 ,2018 | Time : 14:14 | ID : 175699 |

تدابير أمنية مشددة في محيط مقر إقامة القنصل السعودي بإسطنبول

شفقنا – اتخذت الشرطة التركية تدابير أمنية مشددة في محيط مقر إقامة القنصل السعودية محمد العتيبي في إسطنبول، تمهيدا لإجراء تفتيش بداخله على خلفية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وبحسب مراسل “الأناضول”، فإن الشرطة التركية رفعت مستوى التدابير الأمنية في الطرقات المؤدية إلى مقر إقامة القنصل في منطقة لفنت، وذلك عقب وصول الوفد السعودي إليه.

كما قامت بإبعاد الصحافيين المحليين والأجانب المنتظرين أمام مقر إقامة القنصل إلى ما بعد الشريط الأمني.

وعلِمت “الأناضول” من مصادر أمنية، أن التدابير ستستمر إلى حين انتهاء التفتيش داخل المقر.

وفي هذه الأثناء يُنتظر وصول الوفد التركي المشارك في مجموعة العمل المشتركة إلى مقر إقامة القنصل.

واختفت آثار الصحافي السعودي خاشقجي في 2 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.

وفيما قال مسؤولون سعوديون إن خاشقي غادر القنصلية بعد وقت قصير من دخولها، طالب الرئيس رجب طيب أردوغان، المملكة بتقديم ما يثبت ذلك، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية حتى الآن، وقالت إن كاميرات القنصلية “لم تكن تسجل” وقت دخول خاشقجي.

ووافقت تركيا على طلب سعودي بتشكيل فريق تحقيق مشترك في القضية، وفي سياق ذلك أجرى فريق بحث جنائي تركي، مساء الإثنين، أعمال تحقيق وبحث في مقر القنصلية السعودية. فيما أصدرت أسرة خاشقجي، الثلاثاء، بيانا طالبت فيه بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف حقيقة مزاعم مقتله بعد دخوله القنصلية.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن مسؤولين أتراكَ أبلغوا نظرائهم الأمريكيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي داخل القنصلية، وهو ما تنفيه الرياض.

وطالبت دول ومنظمات غربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي، فيما عبرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة تهديدات واشنطن بفرض عقوبات عليها إذا ثبت تورطها في مقتل خاشقجي.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها