نشر : أكتوبر 18 ,2018 | Time : 01:50 | ID : 175727 |

برلين تعتبر الرواية السعودية حول خاشقجي بلا مصداقية

شفقنا- كشف تقرير لموقع “شبيغل أونلاين” أن الحكومة الألمانية “غير مقتنعة” بالمعلومات التي قدمتها الرياض بشأن قضية خاشقجي وتعتبرها بلا مصداقية. فيما لوح أحد المسؤولين في حزب ميركل بأن أوروبا قد تضطر لتغيير سياساتها تجاه الرياض.

 

ترى الحكومة الألمانية أن المعلومات، التي قدمتها السعودية بشأن قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، لا تتمتع بمصداقية، بحسب تقرير لموقع “شبيغل أونلاين” نشر امس الأربعاء (17 أكتوبر تشرين الأول 2018).

 

وذكر الموقع أنه وفي اجتماع سري  للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني، وصف أحد كبار المسؤولين في وزارة الخارجية – لم تذكره بالاسم- الرواية السعودية بشأن القضية بأنها “غير مقنعة”. ولحد كتابة هذه الأسطر، لم تعلق وزارة الخارجية الألمانية على ما أورده الموقع الإخباري الألماني.

 

وفي ذات السياق، قال يورغن هارت، المتحدث المعني بالسياسة الخارجية في حزب المستشارة ميركل، لإذاعة دويتشلاند فونك “في أذهاننا صورة شديدة التباين للسعودية، خاصة فيما يتعلق بما حدث في قضية خاشقجي في الأيام القليلة الماضية، وما سيظهر في الأيام المقبلة سيكمل تلك الصورة. قد تضطر أوروبا لتصحيح سياساتها تجاه السعودية”.

 

وأضاف السياسي المحافظ “علينا استغلال نفوذنا الاقتصادي حتى تبقى السعودية على مسار يضمن الاستقرار في المنطقة”. وتابع قائلا إن من السابق لأوانه وضع اقتراحات ملموسة لإحداث تغيير في السياسات وإنه لا توجد خطط لفرض عقوبات على السعودية.

 

وفي وقت سابق اليوم، طالبت الحكومة الألمانية كلا من السعودية وتركيا بتقديم معلومات رسمية بشأن واقعة اختفاء خاشقجي، بأسرع ما يمكن. وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسمها إن شيئا لم يحدث منذ يوم الثاني من تشرين أول/أكتوبر الجاري عندما دخل الصحفي السعودي قنصلية بلاده في إسطنبول، مضيفا أن ذلك من شأنه ألا ” يزيل القلق من إمكانية ثبوت صحة هذا الاشتباه المروع”.

 

من جانبها، قالت ماريا اديبار المتحدثة باسم الخارجية الألمانية إنه لم يتم تحديد مدة زمنية معينة للسلطات التركية والسعودية لتوضيح الاتهامات، لكن هناك رغبة ملحة “أن يحدث ذلك قريبا”. وذكرت اديبار أن وزير الخارجية هايكو ماس تحدث مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو حول التحقيقات أول أمس الاثنين.

 

وحسب تقارير إعلامية، فإن السلطات التركية تتوقع أن يكون قد جرى قتل خاشقجي داخل القنصلية على يد فرقة خاصة قدمت من السعودية إلى تركيا. فيما نفى الملك السعودي وولي عهده خلال محادثات هاتفية مع الرئيس الأمريكي علمهما بواقعة قتل الكاتب المنتقد للحكومة السعودية.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها