نشر : أكتوبر 19 ,2018 | Time : 04:00 | ID : 175806 |

قناة ” فوكس بزنس” الأمريكية تلغي رعايتها الإعلامية لمؤتمر الاستثمار السعودي

شفقنا- انضمت للعديد من مديري الشركات والشخصيات ووسائل الإعلام العالمية الذين أعلنوا الانسحاب أو مقاطعة المؤتمر في ظل مخاوف واسعة النطاق بشأن مصير الصحفي خاشقجي

ألغت قناة ” فوكس بزنس” الاقتصادية الأمريكية، رعايتها الإعلامية لمؤتمر “مبادرة مستقبل الاستثمار” المزمع عقده في العاصمة السعودية الرياض، الثلاثاء المقبل، ويستمر لثلاثة أيام.

وذكر مراسل الأناضول، الخميس، أن “فوكس بزنس”( Fox Business)، أعلنت إلغاء رعايتها الإعلامية للمؤتمر المذكور، على خلفية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول قبل أكثر من أسبوعين.

وأدى اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، عقب زيارة أجراها إلى قنصلية بلاده بإسطنبول، في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، إلى انسحاب عدد من الشركات والمؤسسات والبنوك والشخصيات الاعتبارية.

والأربعاء، ألغى فريدريك أوديا، الرئيس التنفيذي لبنك “سوسيتيه جنرال” الفرنسي، مشاركته في المؤتمر.

والثلاثاء، أعلن الرؤساء التنفيذيون لـ3 بنوك عالمية، هي “HSBC” و”كريديت سويس” و”ستاندرد تشارترد” الانسحاب من المؤتمر ذاته.

كما اتخذ الخطوة نفسها رئيس مجلس إدارة بنك “بي.إن.بي باريبا” الفرنسي، جان لومير.

ومن بين أبرز الشخصيات التي أعلنت عدم حضورها المؤتمر: جيم يونج كيم رئيس البنك الدولي، وجيمي ديمون رئيس بنك “جي بي مورغان”، وبيل فورد رئيس شركة “فورد”، وريتشارد برانسون رئيس مجموعة “فيرجين” للابتكارات والاستثمار، ودارا خسروشاهي الرئيس التنفيذي لشركة “أوبر”، وديان غريين الرئيس التنفيذي لـ”غوغل كلاود”.

واختفت آثار الصحفي السعودي في الثاني من أكتوبر الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.

وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الرياض، بإثبات خروج خاشقجي من القنصلية، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية بعد.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن مسؤولين أتراكا أبلغوا نظراءهم الأمريكيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وهو ما تنفيه الرياض.

وطالب عدد من الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا، والاتحاد الأوروبي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي بعد دخوله القنصلية بإسطنبول، فيما عبرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة تهديدات واشنطن بفرض عقوبات عليها إذا ثبت تورطها في مقتل خاشقجي.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها