نشر : أكتوبر 19 ,2018 | Time : 20:01 | ID : 175836 |

بحضور ممثل المرجعية..کربلاء تقیم مؤتمر “زيارة الأربعين” وندوة “الخطط العسكرية للإمام الحسين”

شفقنا -عقد مركز كربلاء للدراسات والبحوث التابع للعتبة الحسينية المقدسة  مؤتمره الدولي السنوي الثاني الخاص بزيارة الاربعين بالتعاون مع الجامعات العراقية على قاعة سيد الاوصياء في الصحن الحسيني  الشريف وذلك بحضور ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي.

 

وقال مدير المؤتمر عبد الامير القريشي للموقع الرسمي “ان المؤتمر عقد بمشاركة 14جامعة عراقية وجهات اكاديمية اخرى بهدف التعريف عن زيارة الاربعين كونها ممارسة تمثل الجانب الديني لكنها اساس للعلم والمعرفة والاخلاق”.

 

واضاف “يهدف المؤتمر الى معالجة جميع الجوانب في زيارة الاربعين من خلال معالجة الجانب البيئي والصحي والخدمي والامني والنقل والجوانب الاخرى فضلا عن تسليط الضوء على الاسس العلمية التي تمارس خلال زيارة الاربعين كونها لا تقتصر على الجوانب الدينية فحسب بل هي اوسع واكبر من ذلك”.

 

واشار القريشي ، الى ان ” المؤتمر شهد مشاركة اكثر من 150 باحث و80 بحثا تناولت اهم العقبات التي تواجه الزيارة وتطوير ما هو جيد”.

 

واوضح ان المؤتمر شهد مشاركة عربية واجنبية من دول فلسطين وهولندا وفرنسا والجزائر والبحرين وسوريا”.

 

من جهته ، اوضح رئيس رابطة علماء الاعتدال الشيخ عدنان العاني ،”ان زيارة الاربعين تفضي برسالة للعالم ان المسلمين موحدين كون زيارة الاربعين هي زيارة لشخصية تمثل رسول الله وتمثل اهل البيت عليهم السلام”.

 

بدورها، بينت الدكتورة والباحثة ومديرة الجامعة العربية في فلسطين رولا الداوود، “ان هذا المؤتمر اضاف لها الكثير كونها شاركت بسبعة بحوث في العتبة الحسينية بوقت سابق وستعود الى بلدهامحملة بحكم ومواعظ  هي عبارة عن دروس جديدة لتتحدث بها لطلبتها هناك”.

 

وبينت ، ان “دور الباحث يجب ان يكون واضح وصريح كون النهضة الحسينية هي الدين الاسلامي والمنهج الصحيح وشراع سفينة السلام التي ستنقذ العالم في يوم من الايام كون ثورة الامام الحسين عليه السلام اصبحت منهاج في جميع مفاصل الحياة”.

 

کما أقام مركزُ تراث كربلاء التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة ندوةً حواريّة احتضنتها قاعةُ الإمام القاسم(عليه السلام)، وتضمّنت محاضرةً بعنوان: (الخُطط العسكريّة للإمام الحسين -عليه السلام–.. قراءةٌ في مقتل أبي مخنف)، ألقاها أستاذُ التاريخ في جامعة كربلاء الأستاذ الدكتور زمان عبيد المعموري، بحضور عددٍ من الباحثين والأكاديميّين والمهتمّين بالتراث الكربلائيّ.

 

الندوة التي تندرج ضمن الندوات الحواريّة الشهريّة لمنتدى التراث الكربلائيّ التي ينظّمها مركزُ تراث كربلاء أدارها أستاذُ اللغة العربيّة في جامعة كربلاء الدكتور فلاح رسول.

 

وتناولت المحاضرةُ محاور عديدة، منها مراحل انتقال الإمام الحسين(عليه السلام) من مكّة إلى كربلاء، والمحطّات التي توقّف فيها (سلام الله عليه)، كما أوضح طريقة اختيار الموقع وسطح الأرض وحفر الخندق، إذ أكّد المحاضر: “أنّ ذلك لم يكن اعتباطاً وإنّما جاء وفق خُططٍ ورؤى عسكريّة بحسب رواية أبي مخنف”.

 

وشهدت الندوةُ تفاعلاً من قبل الحاضرين عبر طرح عددٍ من الأسئلة والآراء والحوارات التي أغنت موضوعاتُها الحاضرين بالكثير من المعلومات المهمّة والقيّمة.

 

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها