نشر : أكتوبر 20 ,2018 | Time : 19:38 | ID : 175907 |

آية الله الأشرفي نقلا عن السيد السيستاني: على طلاب الحوزة أن لا يكونوا تابعين للرواتب الحكومية

خاص شفقنا-تعيد وكالة “شفقنا”، نشر ملخص حوار أجرته سابقا مع الراحل آية الله الشيخ مرتضى الأشرفي الشاهرودي، وذلك تزامنا مع ذكرى أربعين وفاته رحمه الله.

 

التقى مؤخرا آية الله الشيخ مرتضى اشرفي شاهرودي بالمراجع التقليد العظام في النجف الاشرف وصرح تصريحات مهمة حول الحوزة العلمية في النجف الاشرف وعن لقاءه بمراجع التقليد.

 

ونقلا عن سماحة المرجع آية الله السيد السيستاني، قال بأنه ينبغي على الطلاب والفضلاء الأعزاء بان يبذلوا جهدا بكل ما يمتلكون من قوة كي لا يجعلوا أنفسهم تابعين للرواتب والأموال الحكومية ونقل عن آية الله العظمى الخوئي بأنه قال بأنني أرى من واجبي بان أبقى حتى آخر لحظات حياتي في هذه المدينة كي يتم الحفاظ على الحوزة.

 

وقال في حوار خاص لـ”شفقنا”عن لقاءه بسماحة آية الله السيد السيستاني (دام ظله الوارف): أنني التقيت بسماحته في الـ 18 من مارس وتحدثنا عن الكثير من القضايا في هذا اللقاء، وشدد سماحته على ضرورة استقلال طلبة الحوزة ماديا كي لا يواجهوا في مسيرهم مشاكل ما حيث لا يمكن حلها بسهولة.

 

كما أكد سماحته على تنمية الحوزات العلمية وكان يرى بأنه علينا أن نوسع الحوزات في كل الأمكنة في المدن الصغيرة و الكبيرة وان الناس هنا بحاجة إلى عالم دين ناشط.

 

وأضاف آية الله الأشرفي الشاهرودي بان سماحة آية الله السيد السيستاني يرغب في توسيع الحوزات الشيعية في كافة مناطق العالم ويقول بأنني أقدم المساعدة لكل مكان يتم تأسيس الحوزة العلمية فيه وتمنح الإمكانيات للطلبة فأنني أتقدم بالشكر لكل من يقوم بهذا العمل.

 

واستطرد قائلا باني التقيت في الـ 29 من مارس وللمرة الثانية بسماحة المرجع آية الله السيستاني وكان اللقاء الأخير الذي جمعني به، وانه أكد على إن النجف تعد منذ ألف عام مركز لفقه الشيعة ولابد أن ترجع هذه الحوزة وبأسرع وقت ممكن إلى سابق مجدها و عظمتها بحضور الطلاب و إعداد إمكانيات ضرورية.

 

كما أشار إلى الصعوبات التي يواجهها الطلاب كالسكن والقضايا المعيشية، وأضاف آية الله الأشرفي بان جميع الفضلاء يعرفون بان هذا المرجع الشيعي الكبير لا يمتلك بيتا على المعمورة يسكن فيه، فهو يسكن في بيت تبلغ مساحته 70 مترا وهو استأجره. أما مكتبه فهو وقف تم وقفه لأهل العلم وان آية الله السيستاني يستفيد منه كواحد من أهالي العلم.

 

يذكر إن آية الله الشيخ مرتضى الأشرفي الشاهرودي وهو أحد أقدم أساتذة الحوزة العلمية، توفي صباح يوم الأربعاء الثاني عشر من أيلول 2018، في مدينة شاهرود بعد أن اتخدها مقراً له بعد رجوعه من النجف الأشرف.

 

ولد الراحل في مدينة النجف الأشرف سنة 1352 هـ في عائلة عرفت بالعلم والفضل، وانتقل إلى مدينة مشهد المقدسة صحبة والده آية الله العظمى الحاج آقا بزرك الأشرفي الشاهرودي.

 

وكان الراحل من كبار تلامذة الإمام الخوئي، والإمام الخميني، وآية الله العظمى السيد محمود الشاهرودي، وآية الله العظمى السيد هادي الميلاني، وآية الله الشيخ حسين الحلي في النجف الأشرف، وقد حصل على اجازة الاجتهاده من كبار العلماء أمثال آية الله العظمى السيد حسن الموسوي البجنوردي، وآية الله العظمى السيد عبد الأعلى السبزواري.

 

وقد كرس حياته لتدريس ونشر علوم أهل البيت وفقهم فتخرج على يده ثلة من طلاب العلوم الدينية وقد عرف رحمه الله بالتقوى، وبساطة الحياة، والنظم في الأمر، والدقة في المصارف الشرعية، وطهارة النفس.

 

النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها