نشر : أكتوبر 23 ,2018 | Time : 16:46 | ID : 176151 |

تباين آراء النشطاء حول خطاب أردوغان عن مقتل خاشقجي

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-10-23 15:28:56Z | |

شفقنا- اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي آراء متباينة بعد خطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وكان أردوغان قد أعلن الأحد، عن موعد إعلانه تفاصيل حول قضية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

وقال أردوغان خلال لقاء جماهيري في منطقة أوسكودار في الطرف الأسيوي من إسطنبول إن سيدلي بتفاصيل عن مقتل خاشقجي أمام البرلمان الثلاثاء. وفي خطاب اليوم كان أبرز ما ورد به طلب أردوغان من العاهل السعودي محاكمة المتهمين الـ18 بقتل خاشقجي في إسطنبول، والتأكيد على أن خاشقجي قد تم قتله بشكل وحشي، مع تساؤل حول المتعاون المحلي في إخفاء جثة خاشقجي حتى الآن.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي احتل وسم #أردوغان قائمة أعلى الوسوم تداولا في العديد من الدول بعد ترقب لخطاب اليوم دام عدة ساعات.

وتباينت آراء وتعليقات النشطاء حول الخطاب، حيث أكد البعض أنه الرواية الرسمية الأولى التي تصدر من تركيا حول قضية خاشقجي بعد نفي المملكة ثم اعترافها، فيما رآه البعض مخيبًا للآمال وأغلبه تفاصيل مكررة.

ورأى آخرون أن أهمية الخطاب تكمن في توقيته وليس في فحواه، بينما اعتبر آخرون تهديدا واضحا لولي العهد السعودي بوجود العديد من التفاصيل الأخرى التي تمسه والتي تتحفظ أنقرة عن ذكرها حاليا. بحسب النشطاء.

آخرون رأوا أن أردوغان أمسك العصا من المنتصف ولم يقدم إدانة واضحة للنظام السعودي – بحسب وصف النشطاء – بينما اعتبر آخرون أنها محاولة لابتزاز المملكة!.

يذكر أن صحيفة نيويورك تايمز كشفت عرضا سعوديا قدمه الأمير خالد الفيصل مستشار الملك سلمان على الأتراك خلال زيارته إلى تركيا من أجل طي قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من أردوغان أن الفيصل عرض إنهاء حصار قطر فضلا عن إغراءات مالية واستثمارات داخل تركيا مقابل طي ملف خاشقجي.

 

وأضافت: “إغراءات الفيصل تضمنت مساعدات لتحسين وضع الاقتصاد التركي. ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله إن الرئيس التركي “رفض العرض بطريقة غاضبة وقال إنها رشوة سياسية”.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها